رغم كل الضجة الإعلامية التي أثيرت مؤخراً، ورغم كل الكلام عن قرب انتقال المدافع جاد نور الدين من شباب الساحل إلى النجمة، فإنه ليس هناك أي عرض رسمي من الأخير لإتمام الصفقة.

مصدر في نادي شباب الساحل أكّد لـ«الأخبار»، أن الاجتماع الذي عقده رئيس النجمة أسعد صقال وعضو اللجنة الفنية مصطفى العدو مع رئيس مجلس الأمناء في الساحل سمير دبوق، وبحضور اللاعب، لم ينتهِ بالوصول إلى اتفاقٍ نهائي حول الصفقة. وتشير المصادر الساحلية إلى أنّ النادي طلب في بادئ الأمر 150 ألف دولار مقابل الاستغناء عن لاعبه، لكن المبلغ وصل إلى 120 ألف بعد التفاوض مع النجمة، والتي لم تتقدّم بأي عرضٍ رسمي حتى الآن. علماً أنه في حال تمّ الاتفاق بين الطرفين فإنّ نور الدين لن يتمكن من الانتقال إلى وصيف بطل الموسم الماضي، كون عقده مع فريقه الحالي بيراك الماليزي يتضمّن بنداً جزائياً بقيمة تصل إلى 500 ألف دولار.
وفي هذا الإطار، سأل مصدرٌ آخر قريب من خط التفاوض بين الناديين، عن جديّة النجمة في كل ما حصل، مستغرباً وجود اللاعب في اجتماعٍ (حاشد أصلاً) للتفاوض حوله، وكاشفاً عن عدم وجود أي اتصال مع العهد حول نور الدين حالياً، بل إنّ بطل لبنان سأل عن إمكانية ضمّ اللاعب قبل توقيعه على عقدٍ في ماليزيا.