أحرز النادي الرياضي لقبه العشرين في دورة حسام الدين الحريري، بعد فوزه بلقب النسخة الـ 29 على حساب فريق هوبس 80 – 68 (17 – 15 و37 – 27 و63 – 45)، وحصل علي منصور من هوبس على جائزة أفضل لاعب في الدورة، ووائل عرقجي أفضل هداف، ولاعب الاتحاد السكندري أحمد عادل جائزة اللاعب المثالي.

بدأ الرياضي اللقاء بالخماسي ويلي وارن، اكيني ايبكوي، هايك كويكجيان، وائل عرقجي والقائد جان عبد النور، فيما بدأ هوبس بالخماسي المؤلف من كورتني فبلز، سي جاي جايلز، علي منصور، غبريال صليبي كريم زينون. مع دفاع المنطقة للفريقين، كان وائل عرقجي أول من ضربها بسلة متوسطة المدى، وعاب الفريقين التسرع في انهاء الهجمات في البداية، فمرّت اول خمس دقائق والنتيجة (4 – 3) للفريق الأصفر.
وقبل ثلاث دقائق على نهاية الربع الأول، اضطر المدرب احمد فران الى اخراج وائل عرقجي لارتكابه الخطأ الشخصي الثاني، واستعان بكيفن غالوي لتسلّم صناعة الألعاب، وأخرج ايبكوي ليحل مكانه اسماعيل احمد، وتمكن الرياضي من ايجاد فارق بسيط (13 – 7) ليطلب مدرب هوبس جاد الحاج اول «تايم اوت» في المباراة، لتفعيل الحركة الهجومية التي نجح بها فعلاً كريم زينون تحديداً، حيث انتهى الربع الاول بفارق سلة واحدة 17 للرياضي، مقابل 15 لهوبس سجل منها زينون وحده 10 نقاط.

كان غالوي أفضل مسجل من الرياضي، بـ 19 نقطة، وكريم زينون من هوبس بـ 18 نقطة


وبعد ثلاث دقائق على بداية الربع الثالث، تقدم هوبس للمرة الاولى في اللقاء (21 – 19)، ومع سلة اضافية لفيلز، طلب مدرب الرياضي احمد فران «تايم اوت» عاد بعده وائل عرقجي الى ارض الملعب، وعادت معه الحركة الهجومية أكثر فاعلية بالنسبة إلى الرياضي الذي استعاد المقدمة (28- 23)، على الرغم من دخول ويلي وارن بمشكلة «الفاول تربل» مع 3 اخطاء شخصية، فكان البديل غالوي جاهزاً لتعويضه والمساهمة بالتقدم، على الرغم من لجوء المدرب الحاج الى دفاع رجل لرجل، الا ان الفريق الأصفر نجح بإنهاء الشوط الاول لمصلحته بفارق 10 نقاط (37 – 27)، كاشفاً كلمة السر، وهي «علي منصور» الذي كان مفتاح تألق الفريق الأزرق في الدورة، وصولاً الى النهائي، فكان ايقافه هو الهدف الاول للمدرب فران، ونجح بهذه المهمة عبر الرقابة اللصيقة، فلم يتمكن من تسجيل الا سلة واحدة ومتابعة واحدة وتمريرتين خلال الشوط الاول ولم يقف على خط الرميات الحرة اي مرة، بالاضافة الى ارتكابه 4 «تيرن اوفر»، الامر الذي اوجد معاناة هجومية لفريق هوبس في الشوط الاول.
بعد ثلاث دقائق على بداية الربع الثالث، ضرب الرياضي بقوة (42 – 27)، مستفيداً من فارق خبرة النهائيات التي يفتقدها فريق شاب مثل هوبس فعل كل شيء في الدورة وصولاً الى النهائي، فلم يعرف كيفية العودة امام فريق متمرس في مثل هذه المواقف ورفع الفارق الى 20 نقطة (49 – 29)، فلم يعد هناك ما يخسره هوبس ليطلب مدربه «تايم اوت» لتصويب «البوصلة» ونجح كريم زينون في العودة الى التسجيل وتقليص الفارق (51 – 38)، لكن كان واضحاً ان العودة صعبة، لأن الرياضي كان في يومه هجومياً، وأنهى الجزء الثالث (63 – 45).
والحقيقة، أن المدرب جاد الحاج لم تكن لديه حلول مقعد الاحتياط، الذي تحتله مجموعة من اللاعبين الشباب غير المتمرسين، وصحيح ان اساسييه المحليين من الشباب أيضاً، باستثناء القائد حبيب عبد الله، الا انهم خاضوا غمار الدرجة الاولى عبر اكثر من موسم، فيما خيارات احمد فران كانت اوسع وعرف كيف يستغلها ويحسم المباراة واللقب الجديد في الدورة.
وكان افضل مسجل كيفن غالوي مع 19 نقطة للرياضي، واضاف اسماعيل احمد 18 نقطة ووائل عرقجي 13 نقطة مع 5 متابعات. ومن هوبس سجل كريم زينون 18 نقطة مع 6 متابعات، واضاف جون جايمس 10 نقاط وغبريال صليبي 9 نقاط.