اختتم الاتحاد اللبناني لكرة القدم دورة الحكام للرجال التي أقيمت في فندق الرامادا على مدى خمسة أيام بمشاركة 43 حكماً بإشراف الاتحاد الدولي لكرة القدم. حضر حفل الختام رئيس الاتحاد اللبناني لكرة القدم هاشم حيدر، الذي شكر الاتحاد الدولي على الدورات التي يقيمها في لبنان، موجّهاً الشكر بشكل أساسي الى المحاضرين الأردنيين اسماعيل الحافي والدكتور حسن الخالدي على جهودهما خلال الدورة.


واعتبر حيدر أن هذه الدورة هي واحدة من سلسلة دورات يقيمها الاتحاد اللبناني في شتى المجالات كدورات المدربين والحكام وغيرهم يصل عددها الى العشرات، حيث لا يمر أسبوعان إلا وتكون هناك دورة قائمة في مجال ما. وأشار حيدر الى أن حديثه هنا عن الدورات هو للدلالة على الدعم الكبير الذي يقدمه الاتحاد الدولي للاتحاد اللبناني لكرة القدم انطلاقاً من الحرص على تطوير المهارات اللبنانية لدى الحكام والمدربين والإداريين وغيرهم.
وتمنى حيدر أن يكون الحكام قد استفادوا من الدورة، وخصوصاً أنها تضمنت التعديلات الجديدة على القانون، اضافة الى أن الاتحاد اللبناني تعمّد اقامتها قبل انطلاق الدوري اللبناني لكرة القدم كي يكون الحكام على أعلى جاهزية. وشدد حيدر على الثقة الكبيرة للاتحاد بالحكام، معتبراً أن دعمهم أمر طبيعي من ضمن سياسة الاتحاد للوصول الى مرحلة يتم الاستغناء فيها عن الاستعانة بحكام أجانب محلياً، والحفاظ على صورة الحكام اللبنانيين خارجياً والذين هم مطلوبون آسيوياً وعربياً لقيادة المباريات الدولية. وكرر حيدر دعم الاتحاد للحكام على شتى الصعد، معتبراً أن قرار الاتحاد اللبناني لكرة القدم زيادة بدل أتعاب الحكام في المباريات المحلية هو أحد عناصر هذا الدعم. فبالنسبة إلى رئيس الاتحاد اللبناني، يعدّ الحكم ركيزة كرة القدم في لبنان.
من جهته، تحدث رئيس لجنة الحكام وعضو اللجنة التنفيذية محمود الربعة في ختام الدورة، مشدداً على الدعم المطلق للحكام والسعي الدائم لتطويرهم انطلاقاً من الثقة بهم. ولفت الى أن الحكام هم قضاة الملعب والمطلوب منهم إعطاء كل ذي حقٍ حقه، الى جانب الاستفادة قدر الإمكان من المعلومات التي تم تقديمها في الدورة خلال قيادتهم المباريات. وشكر الاتحاد الدولي على صعيد دعم الجهاز التحكيمي اللبناني عبر اقامة دورات للحكام في كرة القدم، وكرة الصالات، والكرة الشاطئية والكرة النسائية، حيث إن هذه هي الدورة الثالثة للحكام التي يقيمها الاتحاد اللبناني بإشراف الاتحاد الدولي هذا العام. كما شكر الربعة المحاضرين اسماعيل الحافي والدكتور حسن الخالدي على جهودهما، مؤكداً استمرار التعاون معهما لتطوير الحكام اللبنانيين.
بدروه، شكر الحافي رئيس الاتحاد هاشم حيدر على حضوره حفل الختام وتوزيع الشهادات على الحكام، معتبراً أن حضور رأس الهرم الكروي حفل الختام أمر كبير ومقدّر من الاتحاد الدولي لكرة القدم. كما شكر الحافي رئيس لجنة الحكام محمود الربعة وأعضاء اللجنة الرئيسية على جهودهم، مشيراً الى التواصل الدائم معهم سواء كان هناك دورة أو لا، بهدف تطوير الجهاز التحكيمي. ولفت الى أن تطوّر الحكام اللبنانيين واضح بشكل جلي محلياً وخارجياً، حيث تابع الحافي مباراة الكأس السوبر قبل أسبوع والتي قادها طاقم حكام لبناني برئاسة محمد درويش ومعاونة محمد رمال وتيسير بدر وجميل رمضان، مشيراً الى أن أداء الحكام كان ممتازاً مع عدم وجود أخطاء، وهذا دليل على أن حكام لبنان في أفضل حالاتهم، كما قال المحاضر الدولي الأردني اسماعيل الحافي.