بين ملعب صور جنوباً، وملعب المرداشية شمالاً، مروراً بملعب جونية، كانت فرق «الضاحية» تحقق الانتصارات في الأسبوع الأول من الدوري اللبناني لكرة القدم. إذ فاز البرج وشباب الساحل وشباب البرج. فوز الساحل كان الأكبر، وجاء على حساب الشباب الغازية 3-1، وشباب البرج حقق فوزاً تاريخياً على مضيفه التضامن صور. وتكمن تاريخية الفوز في أنّ الأول ممثل البرج الثاني في بطولة الدرجة الأولى، وهو في اول ظهور له في دوري الأضواء. وبين الفوز التاريخي والفوز الأكبر، كان البرج يحقق الانتصار الغالي من قلب زغرتا، بفوزه على فريقه السلام 1-0، وأيضاً هو الفوز الأول للبرج في الدرجة الأولى بعد سنوات طويلة، حيث صعد كبطل للدرجة الثانية مع نهاية الموسم.

الجولة الأولى من الدوري اللبناني، لو كانت ناقصة، لأعطت فكرة بسيطة وأولية عن واقع بعض الفرق. صحيح أنّ من المبكر الحكم على مستوى الفرق من الأسبوع الأول، وخصوصاً الخاسرة، كالتضامن صور والسلام زغرتا والشباب الغازية. لكن لا شك في أن فريق شباب الساحل ظهر بصورة جميلة جداً في جونية. كذلك الأمر بالنسبة إلى غريمه اللدود فريق البرج، الذي نجح في انتزاع فوز من السلام العنيد على أرضه وقدم مجموعة لاعبين، بعضهم معروف كـ«مخضرم» الدفاع وليد إسماعيل والبرازيلي تياغو أمارال والجندي المجهول في خط الوسط حسين إبراهيم «الساعوق».
شباب الساحل أكّد أن إحرازه لقب كأس النخبة على حساب الأنصار لم يكن صدفة بتاتاً. «أزرق الضاحية» قدّم مباراة كبيرة، وكان بإمكانه الخروج بنتيجة مضاعفة. معظم لاعبيه إذا لم يكن جميعهم كانوا نجوماً، من الحارس علي ضاهر إلى عباس عطوي ومحمد حمود وحسن كوراني، وعلى رأسهم نجم المباراة السنغالي داوودا ديمبيه الذي صنع الهدفين الأول والثالث، وغيرهم. أثلج لاعبو «النخبة» قلوب جمهورهم، وأكدوا أن فريق نسخة فريق شباب الساحل هذا الموسم ستكون مختلفة كلياً عن جميع المواسم السابقة. نجح المدير الفني محمود حمود في الانتقال بالفريق من مكان إلى آخر. قدّم فريقاً هجومياً ممتعاً صانعاً للفرص، ومسجلاً للأهداف، فكان عباس عطوي أول المسجلين في الدقيقة 16، قبل أن يسجل لاعب الغازية رامي فقيه خطأً في مرماه في الدقيقة 23. وفي الشوط الثاني، وتحديداً في الدقيقة 50، سجّل حسن كوراني هدفاً جميلاً.

تصدّر فريق شباب الساحل ترتيب الأسبوع الأول بعد فوزه الكبير على الشباب الغازية


الشباب الغازية، من جهته، لم يظهر بصورة جيدة. بدا الفارق الفني مع الساحليين كبيراً، وهو ما عكسته النتجية والفرص الضائعة لصاحب الأرض، لكن الفريق نجح في تسجيل هدف حفظ ماء الوجه من ركلة جزاء في الدقيقة 90 عبر كريم منصور.
في زغرتا كان البرج يعود بثلاث نقاط غالية بعد فوزه بهدف وحيد سجله لاعبه تياغو أمارال في الدقيقة 19. هدف نجح الضيوف في المحافظة عليه في الشوط الثاني، بعد أن انتفض الزغرتاويون وحاولوا تعديل النتيجة دون أن ينجحوا في ذلك، لكن نجحوا في طمأنة جمهورهم إلى أن الفريق قادر على التعويض إذا ما كانت صورته التي قدمها في الشوط الثاني حاضرة في المباريات المقبلة.
يوم السبت في صور، كان شباب البرج يعود بأول فوز له في الدرجة الأولى. نجح البرجيون في قلب النتيجة بعد التأخر بهدف الغاني كوفي يبواه في الدقيقة 13. لكن نجم شباب البرج ولاعبهم الجديد علي بزي كان حاضراً بقوة في المباراة. فهو صنع الهدف الأول لكريست ريمي لورنيون في الدقيقة 25، وسجّل ركلة الجزاء التي احتسبها الحكم ماهر العلي بعد لمسة يد على كوفي، فترجمها بزي هدف الفوز التاريخي.
لكن حقيقةً، لم تكن النتيجة عادلة مع صاحب الأرض الذي استحق التعادل على أقل تقدير بعد كمّ الفرص التي أهدرها لاعبوه نتيجة التسرّع والسعي لخطف الهدف. فلم ينجحوا في تعديل النتيجة ليخرج جمهور التضامن خائباً في أول مباراة لفريقه على ملعبه، وقبل مباراته الكبيرة مع النجمة في الأسبوع المقبل.
يوم السبت، أيضاً، شهد تعادلاً سلبياً بين الصفاء وضيفه الإخاء الأهلي عاليه على ملعب جونيه. تعادل عادل رغم الأفضلية الطفيفة للصفاء. ظهر الفريقان بصورة مقبولة في أول مباراة لهما في الدوري، التي كانت صعبة على الطرفين، فكان التعادل سيد الموقف وخرج كل فريق بنقطة.



أحداثٌ مؤسفة في الدرجة الثانية
لم يكن افتتاح دوري الدرجة الثانية كما يتمناه كثيرون. فالأسبوع الأول شهد أحداثاً مؤسفة على ملعب صور الذي احتضن مباراة الإصلاح البرج الشمالي وناصر بر الياس، التي انتهت بالتعادل 2-2. لم يتقبل جمهور الإصلاح معادلة البقاعيين للنتيجة في الوقت القاتل، فنزل بعض منهم واعتدوا بالضرب على لاعبي ناصر. سجّل أهداف المباراة أحمد إسماعيل وحسين بسمة في الدقيقتين 10 و25، ولناصر بر الياس ديوك سامبا وحامد فرحات (12 و96).
وفي طرابلس، فاز سبورتينغ على الاجتماعي 3-2، حيث سجّل للفائز علي عباس (10 و46)، وعمر مشلاوي (91). أما هدفا الاجتماعي، فسجلهما جوزف انساه في الدقيقة د 21 وعمر الحسين في الدقيقة 36.
بقاعاً، خسر فريق الراسينغ أمام مضيفه النهضة بر الياس 1-2، حيث سجّل للفائز علي الهادي حمود (32 و60) وللخاسر باباتوندي في الدقيقة 75.
وكانت المرحلة الأولى قد افتتحت الجمعة، فتعادل البقاع مع المبرة 2-2، وفاز الأهلي صيدا على الأهلي النبطية 3-1، والحكمة على الأنصار حوارة 3-2.