تحت عنوان «الرياضة تجمع ولا تفرّق»، وبدعوة من مكتب الشباب والرياضة المركزي في حركة أمل، اجتمعت مكاتب الشباب والرياضة في الأحزاب والتيارات اللبنانية (حزب الله، التيار الوطني الحر، تيار المستقبل، القوات اللبنانية، الحزب التقدمي الاشتراكي، تيار المردة، حزب الكتائب اللبنانية، حزب الطاشناق، تيار العزم، تيار الكرامة، حزب الوطنيين الأحرار، جمعية الانترانيك وحركة أمل) لمناقشة الأوضاع الشبابية والرياضية خصوصاً بعد الأزمات الاقتصادية والسياسية والأمنية التي ألمّت بالبلد خلال الفترة السابقة، والتي تحتاج إلى تضافر جهود الجميع للعبور بهذين القطاعين إلى بر الأمان وبعد مناقشة جدول الأعمال المقترح تقرر ما يلي:

_ تهنئة معالي وزيرة الشباب والرياضة السيدة فارتيه أوهانيان كيفوركيان لاستلامها مهامها متمنين لها التوفيق، كما تهنئة منتخب لبنان لكرة السلة ونادي الأنصار وجميع اتّحادات وأندية الألعاب الفردية التي حققت نتائج لافتة على المستويات العربية والآسيوية والدولية.
_ التمني على اتحادات الألعاب الرياضية التي لم تطلق بطولتها إعادة إطلاقها أو استكمالها مع مراعاة أوضاع الأندية والصعوبات التي يمر بها لبنان خلال هذه الفترة والتمني على رؤساء الأندية واللاعبين التعاون لما فيه المصلحة العامة. وتؤكّد المكاتب على وضع جميع إمكانياتها أمام هذه الاتحادات للمساعدة بأيّ وسيلة ممكنة مع الشكر لكلّ شخص لا يزال يضع إمكانياته المادية في قطاع الرياضة.
_ السعي لدى الكتل النيابية ولجنة الشباب والرياضة بالتعاون مع وزارة الشباب والرياضة لاقتراح مشروع قانون يعفي الاتحادات والأندية واللاعبين من الضريبة.
_ التمني على القوى الأمنية والعسكرية أخذ دورها في تأمين حماية الجمهور والملاعب والقاعات الرياضية لما يخدم مصلحة الرياضة.
_ التوافق على اجتماع دوري يعقد كل شهر للمزيد من التباحث والتشاور والتنسيق.