على وقع عودة المدرب الأردني عبدالله أبو زمع، وبانتظار عودة نجم خط الوسط نادر مطر المفترض أن يوقّع اليوم على عقدٍ لمدة سنتين، تعثر الأنصار مرةً جديدة بتعادله مع طرابلس (2-2)، في افتتاح المرحلة العاشرة من الدوري اللبناني لكرة القدم. ملعب رشيد كرامي البلدي في طرابلس، شكّل محطةً صعبة للأنصاريين الذين كانوا يأملون بالبناء على عودتهم إلى سكة الانتصارات إثر تغلبهم على الصفاء الأسبوع الماضي. لكن طرابلس فرض عليه مباراة نديّة من خلال كمّ الفرص التي صنعها والهدفين الجميلين اللذين سجلهما، ليستحق بالتالي التعادل، وليرفع رصيده إلى 14 نقطة في المركز الرابع، مقابل 12 نقطة للأنصار خامس الترتيب. الأنصار كان البادئ بالتسجيل في الدقيقة العاشرة بعد عرضية من حسن شعيتو «شبريكو»، حولها الأنصاري السابق محمد قرحاني خطأً في مرماه.

لكن سعيد العلي عادل النتيجة لطرابلس في الدقيقة 21 إثر تسديدة قويّة في شباك الحارس الطرابلسي السابق نزيه أسعد. وتقدّم الأنصاريون مجدداً في الدقيقة 50 عبر لاعب سابق آخر في طرابلس هو خالد العلي الذي استثمر عرضية شبريكو ليحولها برأسه إلى الشباك، قبل أن يسجل عبدالله مغربي أجمل أهداف المباراة في الدقيقة 54 بتسديدة رائعة من خارج منطقة الجزاء.
خرج الأنصار بنقطة وأبو زمع بعدد كبير من الملاحظات، على رأسها المشكلة الواضحة في الوسط والهجوم حيث الاعتماد الوحيد على حسن معتوق للبناء في ظل غياب الفعالية في الخط الأمامي أيضاً، وهي المعضلة التي لم ينجح في حلّها حتى الآن رغم الاعتماد مراراً على تبديل مراكز اللاعبين قبل كل مباراة تقريباً لكن من دون نتيجة حاسمة ونهائية. وتستكمل المرحلة اليوم بثلاث مباريات أقواها بين العهد المتصدر وشباب الساحل وصيفه عند الساعة 4:45 بعد الظهر، بينما يلعب قبلها عند الساعة 2:15 ظهراً الصفاء مع التضامن صور، وشباب البرج مع سبورتينغ، على أن تختتم يوم غدٍ بلقاءي البرج مع الحكمة (الساعة2:15 ظهراً)، والنجمة مع الإخاء الأهلي عاليه (الساعة 4:45 بعد الظهر.