بلغ الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف أول سابقاً الدور نصف النهائي من بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى، ولحق بالياباني كي نيشيكوري الذي ثأر لخسارته في النهائي قبل أربعة أعوام أمام الكرواتي مارين سيليتش.

وفي ربع النهائي، تغلب ديوكوفيتش (31 عاماً) على الأسترالي جون ميلمان، فيما فاز نيشيكوري المصنف 19 والفائز على سيليتش السابع. وكان ميلمان قد حقق مفاجأة في الدور الرابع بإخراج فيدرر المصنف ثانياً، وحرمانه الاستمرار في مشوار البحث عن اللقب السادس في البطولة الأميركية.
واحتاج ديوكوفيتش الباحث عن اللقب الرابع عشر في بطولات الغراند سلام، إلى نحو ثلاث ساعات لإنهاء مغامرة الأسترالي. ويلتقي الصربي في دور الأربعة مع نيشيكوري، فيما تجمع المباراة الثانية الإسباني رافايل نادال الأول وحامل اللقب مع الأرجنتيني خوان مارتن دل بوترو الثالث.

«كنا في ساونا»
وكانت الرطوبة مرة جديدة «ملكة» الأمسية، حيث وصلت إلى 75%، واضطر ميلمان عندما كانت النتيجة 2-2 في المجموعة الثانية حيث لا يوجد تبديل للجهات بين طرفي المباراة، إلى ترك الملعب لبرهة قصيرة، فأثنى ديوكوفيتش على مبادرته واستغل الوقت لتغيير ملابسه من الرأس إلى القدمين.
وسيطر ديوكوفيتش بوضوح على المجريات، لكنه لم ينجح في كسر إرسال منافسه إلا أربع مرات من أصل 20 فرصة سنحت له. وقال بعد الفوز : «لقد أحرجني جداً. إنه من نوع اللاعب الذي يجعلك ترتكب أخطاءً وتبحث عن النقطة. إنه حقاً مقاتل استثنائي». وتابع: «هذا غير معقول، عليّ أن أحضر معي 10 قمصان في كل مباراة، وبعد كل شوطين أجد نفسي مبللاً بالكامل. كنا نعتقد أننا في ساونا».

حقق نيشيكوري فوزه التاسع على سيليتش في المواجهة الخامسة عشرة بينهما(أ ف ب )

نيشيكوري يثأر
وفي مباراة ماراتونية استغرقت قرابة أربع ساعات، حقق نيشيكوري (28 عاماً) فوزه التاسع على سيليتش في المواجهة الخامسة عشرة بينهما، وثأر لخسارته أمام الكرواتي في نهائي عام 2014 على الملعب عينه، أرثر آشي الرئيسي.
وأنهى سيليتش (29 عاماً)، المجموعة الأولى في 35 دقيقة، وكان في موقف أقوى ومناسب لتحقيق الفوز بعد أن تقدم في الثانية 4-2، لكنه ارتكب أخطاءً كثيرة، وفقد إرساله مرتين ثم خسر الثالثة، وهي الأطول توقيتاً. وأنعش الكرواتي العملاق آماله بالعودة بعد كسر إرسال الياباني في الشوط السابع من المجموعة الرابعة وإنهائها لمصلحته، لكن الكلمة الفصل كانت لنيشيكوري في المجموعة الخامسة الحاسمة بعدما استولى على إرسال منافسه الذي بدا فاقد التركيز.
وسيسمح هذا المشوار النيويوركي الناجح حتى الآن للياباني الذي هبط إلى المركز 39 عالمياً بداية نيسان/أبريل الماضي، على أقل تقدير بطرق باب نادي العشرة الأوائل في التصنيف العالمي الاثنين المقبل غداة انتهاء البطولة الاخيرة في روزنامة الموسم.