حقق حامل اللقب البريطاني لويس هاميلتون سائق مرسيدس فوزه السادس على أرضه وبين جماهيره وانفرد بالرقم القياسي، باحتلاله المركز الأول في جائزة بريطانيا الكبرى عصر أمس الأحد، المرحلة العاشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، موسعاً الفارق في صدارة ترتيب السائقين.

وأكمل الفنلندي فالتيري بوتاس هيمنة فريق مرسيدس بوصوله ثانياً، أمام سائق فيراري شارل لوكلير من موناكو، فيما حل الفرنسي بيار غاسلي (ريد بول) رابعاً.
وعاد فريق مرسيدس الى نغمة الانتصارات بعد «كبوة» سباق النمسا، حيث تعرض لخسارته الأولى بعد ثمانية سباقات، بفضل سائقه هاميلتون الذي حقق فوزه السابع هذا العام، فيما ساهم زميله بوتاس بالثنائية السابعة أيضاً لفريق «الأسهم الفضية» الذي يسير بثبات نحو الفوز بلقبَي السائقين والصانعين للعام السادس توالياً، وتحديداً منذ عام 2014 وبدء حقبة محركات الـ«في 6» الهجينة (هايبريد).
وأضاف بطل العالم خمس مرات، نقطة أسرع لفة الى النقاط التي تُمنح للفائز، ليرفع رصيده في ترتيب السائقين الى 223 نقطة، مقابل 184 لبوتاس و136 للهولندي ماكس فيرشتابن (ريد بول).
ورفع هاميلتون عدد انتصاراته إلى ستة في بريطانيا، في إنجاز غير مسبوق لينفرد بالرقم القياسي لعدد الانتصارات وفك ارتباطه مع الاسكتلندي جيم كلارك والفرنسي آلن بروست (5 لكل منهما)، كما حقق فوزه الخامس في الأعوام الستة الأخيرة، علماً بأنه افتتح هذه السلسلة عام 2008 مع فريقه السابق ماكلارين ــــ مرسيدس قبل أن يهمين بين عامَي 2014 و2017 مع فريقه الحالي.