أعلن نادي كليفلاند كافالييرز المشارك في الدوري الأميركي للمحترفين في كرة السلة أنه تخلى عن خدمات لاعبه جي آر سميث، في إطار سياسة التقليص من أعباء الرواتب الكبيرة، بعدما فشل في إدراجه ضمن صفقة تبادل. وحرر كافالييرز سميث من عامه الأخير في عقده، الذي كان سيتقاضى بموجبه 15,6 مليون دولار (14,2 مليون يورو). ورغم انتهاء مسيرته مع كليفلاند، إلا أن سميث (33 عاماً) الذي بات لاعباً حراً، أعلن أنه لن يعتزل بعد 15 عاماً في ملاعب كرة السلة. وقال: «لا أعتقد أن الاعتزال أمر وارد في الوقت الحالي». ولم يخض سميث سوى 11 مباراة بقميص كافالييرز الموسم المنصرم، علماً بأنّ الطرفين توصلا منذ تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، إلى اتفاق يقضي برحيل اللاعب عن صفوف الفريق. وبلغ معدله خلال المواسم الأربعة التي قضاها في كليفلاند 10,3 نقاط في المباراة الواحدة.

وسيبقى سميث في ذاكرة كليفلاند في محطتين: الأولى تألقه خلال المباراة السابعة في نهائي الدوري أمام غولدن ستايت ووريرز في 2016، وإسهامه في قيادة الفريق إلى اللقب، والخطأ الذي ارتكبه خلال نهائي عام 2018 أمام ووريرز أيضاً، عندما حصل على الكرة وأهدر الوقت، معتقداً أن فريقه متقدم بالنتيجة، في حين أن التعادل كان سيد الموقف. وأدى ذلك إلى ذهاب المباراة نحو الوقت الإضافي وخسارة كليفلاند.