تعرض السباح الأسترالي ماك هورتون لانتقادات من وسائل الإعلام الصينية التي اعتبرته «متعجرفاً» و«غير مهذب» بسبب عدائه للسباح الصيني سون يانغ في بطولة العالم للسباحة المقامة حالياً في غوانغجو.

وقام هورتون بتجاهل سون عندما طلب منه التقاط صورة على المنصة عقب تتويج الصيني بلقب سباق 400 م حرة للمرة الرابعة توالياً، متفوقاً على الأسترالي بطل ريو دي جانيرو في المسافة ذاتها.
وكتبت صحيفة «تشاينا ديلي» إن الأسترالي «أذل نفسه بتهريجه»، مضيفة «لا داعي للقول إن مثل هذه التحركات غير مهذبة وتفتقر إلى أكثر الأساليب الأساسية». وتابعت «عدم الانضمام إلى سون على المنصة لم يكن احتجاجاً، بل إهانة». وتم تحذير هورتون من قبل الاتحاد الدولي للسباحة لرفضه الانضمام إلى سون على المنصة بعد مراسم توزيع الميداليات.
ووصفت قناة «سي سي تي في» الحكومية هورتون بالـ«مهرج». وتم نشر الخلاف الأخير بين هورتون وسون على نطاق واسع في وسائل الإعلام الصينية. يذكر أن الاتحاد الدولي للسباحة برأ سون من اتهامات بتعاطي المنشطات، وسمح له بالمشاركة في بطولة العالم، لكن الوكالة العالمية لمكافحة المنشطات استأنفت القرار أمام محكمة التحكيم الرياضية (كاس).
وأشارت صحيفة «تشاينا ديلي» إلى الدعوى المرفوعة ضده، لكنها قالت إن هورتون والذين يتهمون سون بأنه متنشط «يجب أن يعودوا لقراءة بيان الاتحاد الدولي للسباحة، الذي قال بوضوح إن السيد سون يانغ لم يرتكب أي انتهاك لقانون مكافحة المنشطات».