احتوى الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنّف أول عالمياً إرسالات العملاق الأميركي جون إيسنر، وبلغ يوم أمس الخميس ربع نهائي دورة شنغهاي الصينية، ثامنة دورات الماسترز للألف نقطة في كرة المضرب. وتخطى الصربي خصمه المصنف 16 والفارع الطول 7-5 و6-3 في ساعة و14 دقيقة.

وفي مواجهة أبرز ضاربي الإرسالات في العالم، أثبت ديوكوفيتش أنه من أعظم القادرين على صدّ الكرات الصاروخية، فلم يستقبل سوى 9 إرسالات ساحقة أمام لاعب بلغ معدله هذه السنة 22 إرسالاً ساحقاً في المباراة الواحدة. ولم يحرز الأميركي (2,08 م) سوى 58% من النقاط على إرساله الأول بدلاً من معدله البالغ 81% هذه السنة، بحسب إحصائيات رابطة محترفي كرة المضرب. وعلى إرساله، لم يواجه ديوكوفيتش أي كرة لكسر الإرسال.
ديوكوفيتش العائد من إصابة أبعدته من ثمن نهائي بطولة الولايات المتحدة، توّج بلقب دورة طوكيو اليابانية الأسبوع الماضي، وهو الأكثر تتويجاً في المدينة الصينية الكبرى بأربعة ألقاب أمام البريطاني أندي موراي (3) والسويسري روجيه فيدرر (3).
ومن جهته أنقذ الروسي دانييل مدفيديف خمس كرات حاسمة في المجموعة الأولى أمام منافسه الكندي فاسيك بوسبيسيل في طريقه للفوز بنتيجة 7-6 (9-7) و7-5. واحتاج مدفيديف، المصنف ثالثاً في الدورة، إلى رفع مستوى لعبه للتغلب على بوسبيسيل المصنف 248 عالمياً والمتأهل من التصفيات. وضرب مدفيديف (23 عاماً) موعداً في الدور التالي مع الإيطالي فابيو فونييني الفائز على الروسي كارن خاتشانوف 6-3 و7-5. وثأر الإيطالي لخسارته أمام الروسي الأسبوع الماضي في دورة بكين، مجبراً منافسه على ارتكاب 44 خطأ مباشراً.
وعاد فونييني (32 عاماً) مرة جديدة إلى الواجهة بعدما تجادل مع الحكم مرات عدة خلال مباراته أمام خاتشانوف، وذلك بعد يومين من مشادّة كلامية مع البريطاني أندي موراي الذي طلب منه أن «يسكت» عندما كان يتكلم مع الحكم. وعبر فونييني، المصنف 12 عالمياً، أمام خاتشانوف عن عدم رضاه عن القرارات بالضحك خلال إحدى الكرات، قبل أن يتبادل الكلام مع الحكم باللغة الإيطالية. وكان فونييني أقصى الثلاثاء موراي العائد إلى الملاعب بعد عملية جراحية في الورك، في مباراة انتهت بثلاث مجموعات واتهم خلالها البريطاني منافسه بالصراخ أثناء كرة حاسمة. كما تأهل الايطالي ماتيو بيريتيني الحادي عشر بفوزه على الإسباني روبرتو باوتيستا أغوت الثامن 7-6 (7-5) و6-4. ومن جهته تجاوز السويسري روجير فيدرر البلجيكي ديفيد جوفين بمجموعتين من دون رد.