أوقعت قرعة بطولة كوبا أميركا 2020 التي تستضيفها الارجنتين وكولومبيا بين 12 حزيران/ يونيو و12 تموز/ يوليو المقبلين، بطل قارة آسيا منتخب قطر المشارك كضيف بمواجهة صعبة في المنطقة الشمالية التي تضم البرازيل، فيما سيلعب منتخب استراليا الضيف الثاني في المنطقة الجنوبية التي تضم الأرجنتين.

ويفتتح منتخب الارجنتين، مع نجمه ليونيل ميسي، مبارياته أمام تشيلي في 12 حزيران/ يونيو المقبل على ملعب «مونيمونتال» في العاصمة بوينس آيريس، بحسب القرعة التي أقيمت في مدينة كارتاجينا الكولومبية. وتستقبل مدينة بارانكيا الكولومبية الساحلية على البحر الكاريبي المباراة النهائية للنسخة الحالية لأشهر مسابقة قارية في أميركا الجنوبية في 12 تموز/يوليو، على أن تتقاسم مبارياتها للمرة الاولى دولتان، حيث تقام في خمس مدن أرجنتينية (بوينس آيريس، كوردوبا، مندوزا، لا بلاتا وسان خوان)، وأربع كولومبية (كالي، بوغوتا، ميديين وبارانكيا).
وينظم الدور الاول للنسخة الـ47 للمرة الاولى وفق نظام منطقتين بدلاً من ثلاث مجموعات من أربعة منتخبات كما جرت العادة، على أن تجمع المنطقة الشمالية بضيافة كولومبيا كلاً من البرازيل والإكوادور والبيرو وفنزويلا وقطر، أما المنطقة الجنوبية فتضم إلى جانب الدولة المضيفة الارجنتين كلاً من الاوروغواي، والباراغواي، وتشيلي، وبوليفيا وأستراليا. ويتأهل أفضل أربعة منتخبات من كل منطقة إلى الدور ربع النهائي.
وستقام مسابقة كوبا اميركا العام المقبل بخلاف العادة، بعد عام من تنظيم النسخة الاخيرة التي أحرزتها البرازيل، الدولة المضيفة، بفوزها على البيرو (3-1)، وذلك نزولاً عند رغبة اتحاد كرة القدم الأميركي الجنوبي (كونميبول) بأن تجري البطولة في نفس العام الذي تنظم خلاله كأس أمم أوروبا بدءاً من عام 2020، من أجل تسهيل مسألة التحاق اللاعبين من قارة اميركا الجنوبية، الذين يخوضون غمار الدوريات الاوروبية بصفوف منتخباتهم، وإرضاءً للأندية الاوروبية التي تعاني من تحرير لاعبيها لالتزاماتهم الدولية.
وستكون النسخة المقبلة الرابعة في خمس سنوات، بعد 2015، ثم النسخة المئوية في الولايات المتحدة في 2016، ثم الأخيرة في البرازيل.
ويأمل النجم ميسي قيادة منتخب «راقصي التانغو» إلى الفوز بالكأس القارية في سعيه لإحراز أول لقب عالمي مع منتخب بلاده حامل لقب المسابقة القارية 14 مرة، آخرها عام 1993. وفشل نجم برشلونة الذي سيبلغ 33 عاماً في العام المقبل، في التتويج مع الارجنتين، بعدما خسر في ثلاث نهائيات في كوبا أميركا أعوام 2007 و2015 و2016، إلى خسارته نهائي مونديال البرازيل 2014.
وكان أفضل لاعب في العالم أخيراً قد أعلن اعتزاله دولياً بعد خسارته نهائي كوبا أميركا 2016 أمام تشيلي بركلات الترجيح، قبل أن يعود عن قراره ويقود بلاده في مونديال روسيا 2018، وفي النسخة الأخيرة للمسابقة القارية هذا العام حيث خسر أمام المنتخب المضيف البرازيل في الدور نصف النهائي.