خيم دخان الحرائق الهائلة التي اجتاحت أستراليا، على انطلاق التحضيرات لبطولة أستراليا المفتوحة، أولى البطولات الأربع الكبرى المقرّرة اعتباراً من الاثنين المقبل، مع انسحابات في التصفيات، وتدخل طبي لإسعاف إحدى اللاعبات وتعليق التمارين. وقبل أقلّ من أسبوع على انطلاق البطولة في ملبورن، تدهورت نوعية الهواء بشكل كبير وحصدت أول ضحاياها، بمن فيهم السلوفينية داليلا ياكوبوفيتش التي أُجبرت على الانسحاب من التصفيات بسبب ما أصاب اللاعبة المصنفة 180 عالمياً من نوبات سعال عنيفة يوم أمس الثلاثاء خلال مباراتها مع السويسرية ستيفاني فوغل.

وقرّرت ابنة الـ28 عاماً الانسحاب بعد فوزها بالمجموعة الأولى (6-4) وتخلفها في الثانية (5-6)، وقالت: «كنت خائفة حقاً من الانهيار. لهذا السبب أردت الركوع في الملعب لأني لم أعد قادرة على المشي»، بحسب ما أفادت السلوفينية التي خرجت من الملعب برفقة أحد موظفي اللجنة المنظمة ومنافستها السويسرية. وأضافت «هذا ليس صحّياً بالنسبة لنا. اعتقدت بأننا لن نلعب اليوم لكن لم يكن أمامنا الكثير من الخيارات»، في إشارة منها إلى قرار منظمي البطولة المثير للجدل.
ولم تكن ياكوبوفيتش الضحية الوحيدة أمس الثلاثاء، فاستدعي الطاقم الطبي لإسعاف الكندية أوجيني بوشار بسبب ألم في الصدر ناجم أيضاً عن صعوبات في التنفس، لكنها تمكّنت بعدها من إنهاء مباراتها والتأهّل إلى الدور الثاني من التصفيات. وبالإضافة إلى جودة الهواء المصنفة «خطرة» من قِبل سلطات ملبورن التي نصحت سكان المدينة «بالبقاء في الداخل مع إغلاق الأبواب والنوافذ»، جعلت حرارة الصيف الأسترالي ظروف اللعب معقدة للغاية. وكإجراء احترازي، عمد منظمو البطولة إلى إلغاء الحصص التمرينية أمس الثلاثاء استعداداً لانطلاق البطولة.
وشهد يوم أمس أيضاً انسحاب الروسية ماريا شارابوفا، المصنفة أولى عالمياً سابقاً، من مباراة استعراضية في كويونغ، إحدى ضواحي مدينة ملبورن، بسبب دخان الحرائق التي ضربت شرق البلاد. وطلبت النجمة البالغ 32 عاماً وقتاً مستقطعاً عندما كانت متعادلة في المجموعة الثانية 5-5 (بعد خسارتها الأولى 6-7) مع الألمانية لاورا سيغموند، زاعمة أن «اللاعبات يتنشّقن الدخان». ووصفت شارابوفا التي لعبت بمساعدة ضمادة لاصقة لتسهيل التنفس، ظروف اللعب بـ«القاسية»، موضحة أنها عانت «نوبات سعال» في نهاية المجموعة الثانية. وقالت حاملة لقب 5 بطولات كبرى والتي تراجعت إلى المركز 145 عالمياً بسبب معاناتها مع الإصابات «طلب منا حكم الكرسي أن نخوض شوطاً إضافياً. من وجهة نظري كان القرار (الانسحاب) حكيماً».
من جهتها، وصفت سيغموند الدخان بأنه «اخترق بُنيتي، هذه أول مرة ألعب في ظروف مشابهة وأقرّ بأني شعرت بها في المجموعة الثانية». وتجاهل مدير البطولة كريغ تايلي الانتقادات لأن «كلّ شخص تلقى بريداً إلكترونياً»، مضيفاً أن جميع القرارات يتم اتخاذها بعد استشارة الخبراء.
وأكّد تايلي الأسبوع الماضي أن إلغاء بطولة أستراليا المفتوحة، هو أمر لم يحصل منذ الحرب العالمية الثانية، أمر غير مرجح، في حين رأى النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، المصنف ثانياً عالمياً، أن طرح سؤال الإلغاء أمر مشروع.