كمدينة مهجورة، هكذا تظهر مدينة ووهان الصينية في الصور الأخيرة التي تمّ توزيعها. الشوارع خالية، ولا حياة هناك. الصين أعلنت تمديد عطلة المدارس والجامعات بعد ارتفاع عدد ضحايا فيروس كورونا إلى أكثر من 100 شخص. لم تكن السلطات بحاجةٍ إلى إبلاغ المواطنين تفادي المجمّعات التجارية المزدحمة والمهرجانات والأسواق، بعدما فرضت قيوداً مشددةً على السفر، وأوقفت خدمات النقل. وإذا كان الصينيون يتحاشون التواصل المباشر بعضهم مع بعض خارج منازلهم، فإن ملعباً يتسع لـ50 ألف مشجّع لن يجمعهم بطبيعة الحال. الرياضة توقّفت، والاتحادات الرياضية سارعت إلى نقل المباريات القارية إلى خارج الصين. البلد المقرر أن يستضيف بطولة كأس آسيا في كرة القدم لعام 2023 بدأت البطولات الأخرى التي يستضيفها تُسحب منه، وهو يخسر يومياً ملايين الدولارات من استثمارات رجال الأعمال والمعلنين.

بعد انتشار فيروس كورونا وتأكيد إصابة آلاف المواطنين في الصين، ووفاة أكثر من 100 شخص، نقل الاتحاد الآسيوي لكرة القدم مبارياتٍ ضمن تصفيات أولمبياد طوكيو 2020 النسائية إلى مدينة نانجينغ، بعدما كان من المقرر أن تقام في مدينة ووهان، مركز الوباء. المدينة كان من المفترض أن تستضيف أيضاً تصفيات منافسات الملاكمة لأولمبياد طوكيو، لكن اتحاد اللعبة اعتمد نقلها إلى مدينةٍ أخرى، إلا أن الانتشار السريع للفيروس، وحثّ الدول مواطنيها على عدم السفر إلى الصين، صار يهدّد إقامة أي حدثٍ رياضيٍ في البلاد، بل إن السلطات الصينية نفسها راحت تنسحب من استضافة أي دورة أو تصفيات أو بطولة على أرضها.
أزمة الصين «خدمت» دولاً أخرى، كأستراليا، التي رشّحت نفسها لاستضافة دورة التصفيات الكروية النسائية المؤهلة إلى الأولمبياد، وفازت بالاستضافة، في حين نُقلت بطولة فيد للتنس الآسيوية إلى كازاخستان. الأردن بدورها ستستضيف تصفيات الملاكمة الأولمبية، في حين من المفترض أن يُنقل الماراثون الذي كان من المقرر أن يُقام في هونغ كونغ، إلى دولةٍ أخرى.

توقف النشاط الرياضي بشكل شبه كلي في جميع أنحاء الصين أخيراً


على صعيد كرة القدم، تأجّلت مباراة السوبر بين شانغهاي شينهوا وغوانغزهو إيفرغراند، التي كان من المقرر أن تُلعب في الخامس من شباط/فبراير، إلى أجلٍ غير مسمّى. انطلاق الدوري سيؤجّل أيضاً، ما يعني خسارات بمئات ملايين الدولارات. بعض الأندية الصينية تتخطى ميزانياته خمسين مليون دولار، وهو يدفع شهرياً الملايين كرواتب للاعبين والمدربين، ولا سيما الأجانب. الخسارة تنسحب بطبيعة الحال على كل ما يرتبط باللعبة، من معلنين وشركات ألبسة رياضية وتلفزيون وملاعب وغيرها.
ومن المقرر أن تستضيف الصين مباريات قارية في الفترة المقبلة، كتصفيات كأس العالم 2022 في كرة القدم، حيث تلعب مع المالديف في 26 آذار/مارس المقبل، قبل السفر إلى غوام في 31 من الشهر عينه. والمشكلة لن تكون محصورة باستضافة المباريات، بل بسفر البعثات الرياضية أيضاً. صحيحٌ أن النشاط الكروي المحلّي متوقّف، إلا أن الأندية والمنتخبات المشاركة في بطولات قارية ودولية قد لا تنسحب، لكن سفر اللاعبين سيخضع لإجراءاتٍ مشددة في المطارات. مدينة ووهان، حيث مركز الفيروس، يحضر فيها العديد من الأندية الرياضية، أبرزها نادي ووهان زال، الذي يشارك في دوري السوبر الصيني بكرة القدم، وثلاثةٌ من لاعبيه يلعبون مع المنتخب الوطني، وشاركوا في المباريات الأخيرة من التصفيات المونديالية.
في ظل التفشّي السريع للفيروس، وارتفاع عدد الضحايا، تبدو الصين مهددةً بـ«العزل» رياضياً على الصعيد الدولي، وتوقّف النشاط الرياضي في البلاد سيرتّب خسارات مالية هائلة ضمن هذا القطاع.