أحرز الأسترالي نيك كيريوس، المصنف 63 عالمياً ووصيف النسخة الأخيرة من بطولة ويمبلدون البريطانية، لقبه الأوّل منذ ثلاثة أعوام بفوزه بدورة واشنطن لكرة المضرب على حساب الياباني يوشيهيتو نيشيوكا (6-4) و(6-3) فجر أمس الإثنين. ولم يكتفِ الأسترالي بإحرازه لقب الفردي، بل بات أوّل لاعب يجمع بين لقبَي الفردي والزوجي في تاريخ الدورة التي انطلقت قبل 53 عاماً، بفوزه مع الأميركي جاك سوك في المباراة النهائية على الثنائي الكرواتي إيفان دوديغ والأميركي أوستن كراييسيك (7-5) و(6-4). وأكد «المشاغب» ابن الـ27 عاماً عودته إلى أعلى مستويات كرة المضرب بعد عامين مرّ خلالهما بحالة اكتئاب وراودته أفكار انتحارية. وأضاف كيريوس إلى سجله لقبه السابع الفردي في مسيرته والأوّل منذ فوزه بدورة واشنطن بالذات عام 2019 الذي شهد أيضاً تتويجه في أكابولكو، بعد دورات مارسيليا وأتلانتا وطوكيو (2016) وبريسبان (2017).
وصل نيك كيريوس إلى نهائي بطولة ويمبلدون للمرة الأولى في تاريخه


ووصل كيريوس الذي خسر أمام الصربي نوفاك ديوكوفيتش الشهر الماضي في أول نهائي له في البطولات الأربع الكبرى في ويمبلدون، إلى نهائيين متتاليين لأول مرة في مسيرته. وقال الأسترالي الذي لم يخسر إرساله طوال الدورة المقامة على الملاعب الصلبة: «إنه أمر مؤثر بالنسبة إليّ العودة إلى هنا مرة أخرى والفوز بلقب آخر». وتابع «من المؤثر جداً بالنسبة إليّ أن أرى ما كنت عليه العام الماضي وما أصبحت عليه الآن. هو مجرد تحول مذهل»، و«لقد كنت في بعض الأماكن المظلمة حقاً». وأردف «هناك الكثير من الأشخاص الذين ساعدوني في الوصول إلى هنا، لكنني أظهرت بعض القوة الجادة للاستمرار والمثابرة وتجاوز كل تلك الأوقات والاستمرار في الأداء والفوز بدورات مثل هذه».

(أ ف ب )

وبدا كيريوس أكثر هدوءاً في الملعب من الأيام الماضية، إلا حين كان يرتكب الأخطاء أمام منافسه المصنف 96 عالمياً، برغم ندرتها، أو حين كانت بعض الجماهير تصرخ عالياً، حيث احتاج كيريوس إلى ساعة و21 دقيقة لحسم النهائي لصالحه.
ولم يمنح الأسترالي منافسه نيشيوكا فرصة الدخول في أجواء اللقاء، ليحسمه لصالحه في مجموعتين متشابهتين إذ خسر الياباني إرساله بداية، واضطر لتعويض تأخره من دون أن ينجح في ذلك أو يقلق راحة كيريوس المتفوق في الإرسال حيث سدد 12 إرسالاً ساحقاً.