عاد لاعب الوسط الإيفواري يايا توريه إلى ناديه السابق أولمبياكوس بعد 12 عاماً على رحيله إلى موناكو الفرنسي ومنه إلى برشلونة الإسباني ثم مانشستر سيتي الإنكليزي، بحسب ما أعلن النادي اليوناني من دون أن يكشف مدة العقد أو قيمته. ولعب توريه (35 سنة) في صفوف أولمبياكوس موسم 2005-2006 وسجل له ثلاثة أهداف في 20 مباراة. وانتقل توريه من اليونان إلى نادي موناكو، قبل أن يمضي ثلاثة أعوام مع برشلونة (2007-2010). وبلغ توريه ذروة تألقه في صفوف مانشستر سيتي حيث أحرز معه لقب الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم ثلاث مرات خلال ثمانية مواسم قضاها في صفوف الفريق الإنكليزي الشمالي، حيث خاض 230 مباراة وسجل 59 هدفاً.

وترك توريه النادي الإنكليزي في نهاية الموسم الماضي، بعد تراجع مشاركاته كأساسي بعد قدوم المدرب الإسباني بيب غوارديولا الذي تولى الإشراف على النادي صيف العام 2016. ولم تكن العلاقة بين توريه وغوارديولا (مدربه السابق في برشلونة) بأحسن أحوالها، إذ أوضح توريه أن العلاقة بينهما في النادي «الكاتالوني» شهدت توتراً.
وفي حزيران/ يونيو الماضي، وجه اللاعب انتقادات لاذعة لغوارديولا قائلاً في حديث صحافي: «لديه مشاكل مع اللاعبين الأفارقة». وسبق لتوريه أن لعب في مطلع مسيرته مع ميتالورك دونتسك الأوكراني (2003-2005) وبيفيرين البلجيكي (2001-2003). أما على الصعيد الدولي، فخاض مع منتخب ساحل العاج 101 مباراة وسجل 19 هدفاً.