يواجه لاعبا كرة القدم الروسيان بافل مامايف وألكسندر كوكورين احتمال السجن لفترة قد تصل إلى خمسة أعوام، لاعتدائهما على مسؤول حكومي في أحد مقاهي موسكو، في قضية أثارت ضجة كبيرة في البلاد.

ودفع الاعتداء من قبل اللاعبين الدوليين السابقين وزارة الداخلية إلى فتح تحقيق، بينما اعتبر الكرملين أن الاعتداء «بغيض».
وقام مامايف، لاعب خط وسط فريق كراسنودار، وكوكرين، مهاجم زينيت سان بطرسبورغ، بالإعتداء بالضرب على مسؤول في وزارة التجارة في مقهى في العاصمة الروسية. وأظهرت أشرطة كاميرات المراقبة أنّ أحد اللاعبين ضرب المسؤول دينيس باك بكرسي أثناء جلوسه في المقهى، ليقوم بعدها اللاعب الثاني بتوجيه صفعات له، قبل أن يتدخل موظفو المقهى وعدد من مرتاديه لإبعاد اللاعبين عنه. وأفادت تقارير صحافية بأن اللاعبَين وجّها أيضاً إهانات عنصرية وعرقية بحق المسؤول ذي الأصول الكورية.