فقدت أسهم نادي يوفنتوس الإيطالي أكثر من 20 في المئة من قيمتها في بداية التداولات في بورصة ميلانو صباح الأربعاء، غداة إقصاء بطل إيطاليا من الدور ربع النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا في كرة القدم على يد أياكس أمستردام الهولندي. وسجلت أسهم النادي المملوك من عائلة أنييلي، تراجعاً نسبته 20,92 في المئة، ليبلغ سعر السهم 1,356 يورو.

وكان سهم النادي قد حقق الاثنين، عشية مباراة الإياب ضد أياكس، سعراً قياسياً عند الإقفال بلغ 1,760 يورو، متفوقاً على الرقم القياسي السابق (1,672 يورو) العائد إلى 19 أيلول/سبتمبر 2018. وأقصي فريق «السيدة العجوز» الذي يهيمن منذ أعوام على المنافسات المحلية في إيطاليا، من الدور ربع النهائي للمسابقة الأوروبية بعد خسارته على أرضه إياباً (1-2) الثلاثاء، بعدما كان انتزع التعادل (1-1) في أمستردام الأسبوع الماضي.
وبذلك، فشل الفريق الإيطالي في محاولة جديدة للتتويج مرة ثالثة باللقب القاري (بعد 1985 و1996)، رغم تعاقده في صيف 2018 مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو قادماً من ريال مدريد الإسباني مقابل نحو 100 مليون يورو.
ويأتي تراجع الأسهم اليوم بعد نحو شهر على ارتفاعها بنسبة مماثلة تقريباً، في أعقاب بلوغ فريق مدينة تورينو الدور ربع النهائي على حساب أتلتيكو مدريد الإسباني، بالفوز إياباً 3-صفر بفضل «هاتريك» رونالدو على ملعب «أليانز ستاديوم» في تورينو، بعد الخسارة صفر-2 ذهاباً في مدريد.
وشكل قدوم رونالدو (34 عاماً)، أفضل لاعب في العالم خمس مرات، إلى يوفنتوس عاملاً مؤثراً في أسعار أسهم النادي الإيطالي، إذ مكّنه في آب/أغسطس 2018 من رفع قيمته السوقية إلى أكثر من مليار يورو، وذلك للمرة الأولى منذ إدراجه في البورصة عام 2001. وعلى سبيل المقارنة، كان سعر سهم يوفنتوس يتداول بحدود 0,6 يورو في منتصف عام 2018 (أي قبل انتقال رونالدو)، لكنّه ارتفع إلى 1,8 يورو خلال جلسة تداول في 20 أيلول/سبتمبر الماضي، قبل أن ينخفض بشكل طفيف إلى مستوياته قبل خسائر اليوم.