اعترف لاعب وسط المنتخب البرازيلي لكرة القدم فيليبي كوتينيو بأن موسمه مع فريقه برشلونة بطل الدوري الإسباني لم يكن في مستوى التطلعات، لكنّه وعد بمضاعفة مجهوداته من أجل «التتويج مع السيليساو» حيث يأمل في إحراز كوبا أميركا المقامة حالياً على أرضه. وقال كوتينيو (27 عاماً) في مؤتمر صحافي، «صحيح أن موسمي لم يكن جيداً، ولم أقدم الأداء الذي كنت أريده. من الواضح أنني أريد دائماً أن أقدّم ما هو أفضل، وأن ذلك سيكون بمثابة درس بالنسبة لي». وتابع كوتينيو الذي ترك ليفربول الإنكليزي في كانون الثاني/يناير 2018 للانتقال إلى صفوف برشلونة مقابل 160 مليون يورو، في ثالث أغلى صفقة انتقال في التاريخ، «يتعيّن عليّ المزيد من العمل الجدّي، والتركيز أكثر على التتويج هنا مع المنتخب البرازيلي. وسواء كان موسماً جيداً أم لا، فإنه لا يغير شيئاً. لا تزال لدي نفس الرغبة». وردّاً على أسئلة الصحافيين، حول إمكانية خروجه من برشلونة هذا الصيف، قال صاحب الخمسة أهداف فقط الموسم المنقضي في الدوري الإسباني، «العديد من الأشياء التي تخرج في الصحافة ليست صحيحة». وأضاف «لا أستطيع أن أقول أيّ شيء حول مستقبلي لا أحد يعرف ما يمكن أن يحدث».
اعترف كوتينيو بأن موسمه مع برشلونة كان مخيباً


وسجّل كوتينيو الذي يقود البرازيل في غياب النجم نيمار المصاب، الهدفين الأولين لمنتخب بلاده في كوبا أميركا وكانا ضد بوليفيا (3-0)، لكنه قدّم أداء مخيباً في المباراة الثانية ضد فنزويلا (0-0)، قبل أن يستعيد مستواه ويتألق في الثالثة ضد البيرو (5-0). وقال كوتينيو أيضاً، «سنحاول الحفاظ على مستوى اللعب الذي قدّمناه في المباراة ضد البيرو. نجحنا في تحسين الأمور التي لم نقم بها جيداً في المباريات الأخرى. سيتعين علينا رفع مستوى لعبنا في البطولة».
وبلغت البرازيل الدور ربع النهائي للمسابقة القارية بتصدّرها المجموعة الأولى برصيد 7 نقاط، وستلاقي الخميس في بورتو أليغري البارغواي ثالثة المجموعة الثالثة والتي كانت أخرجت السيليساو من الدور ذاته في نسختي 2011 و2015.