يبدأ مانشستر سيتي حملة الدفاع عن لقبه بطلاً لمسابقة كأس رابطة الأندية الإنكليزية المحترفة لكرة القدم باختبار في متناوله تماماً، وذلك حين يحل الثلاثاء ضيفاً على فريق الدرجة الأولى بريستون نورث إند في الدور الثالث.

ويدخل فريق المدرب الإسباني جوسيب غوارديولا إلى لقاء الثلاثاء الذي يجمعه بثالث الدرجة الأولى لأول مرة منذ الدور ثمن النهائي لمسابقة الكأس أوائل 2007 حين فاز (3-1)، بمعنويات مرتفعة بعد الاستعراض الهجومي الذي قدمه السبت في الدوري الممتاز حين اكتسح ضيفه واتفورد (8-0)، محققا أكبر فوز له في دوري الأضواء.
ومن المتوقع أن يعمد غوارديولا الى إجراء تعديلات على تشكيلته الأساسية لمنح نجومه فرصة التقاط أنفاسهم بما أنهم يلعبون السبت ضد ايفرتون في الدوري، ثم الثلاثاء ضد دينامو زغرب في دوري أبطال أوروبا.
وتوج سيتي بلقب مسابقة كأس الرابطة الموسم الماضي بفوزه على تشلسي بركلات الترجيح بعد تعادلهما سلبا في الوقتين الأصلي والإضافي، وذلك في طريقه لتحقيق ثلاثيته التاريخية إذ أحرز بعدها لقب الدوري بعد تفوقه على ليفربول بفارق نقطة فقط، ثم الكأس باكتساحه واتفورد بسداسية نظيفة.
وتخوض الفرق الكبيرة اختبارات سهلة على الورق، أصعبها لآرسنال الذي يلتقي الثلاثاء على أرضه مع نوتنغهام فورست الذي يتخلف عن ليدز يونايتد متصدر الدرجة الأولى بفارق نقطتين فقط، فيما يلعب ليفربول الأربعاء مع مضيفه ميلتون كينز دونز من الدرجة الثانية، وتوتنهام الثلاثاء مع مضيفه كولشستر يونايتد من الدرجة الثالثة، على غرار جاره تشلسي الذي يلتقي الأربعاء بين جماهيره مع غريمسبي تاون (ثالثة أيضا)، ومانشستر يونايتد الذي يستضيف روتشدايل (ثانية).