قدّم مدرب آرسنال الإنكليزي السابق الفرنسي آرسين فينغر إجابة «ضبابية» حول إمكانية تدريب بايرن ميونيخ خلفاً للمُقال الكرواتي نيكو كوفاتش. واعتبر فينغر أن الحديث عن هذا الأمر يضعه تحت الضغط.

وحظي فينغر (70 عاماً) بمسيرة تدريبية امتدت لأكثر من ثلاثة عقود. كان الجزء الأكبر منها مع نادي آرسنال الإنكليزي الذي كان على رأس جهازه الفني بين 1996 و2018، وحقّق معه نجاحات كبيرة أبرزها لقب الدوري الإنكليزي الممتاز ثلاث مرات (من بينها الكأس الذهبية التي تمثّلت بعدم خسارة آرسنال طوال جميع مباريات الدوري) وكأس إنكلترا سبع مرات.
ورحل فينغر عن النادي بعد نهاية موسم 2017-2018، وابتعد عن التدريب منذ ذلك الحين، ليصبح محلّلاً لشبكة قنوات «بي إن سبورتس» القطرية. وخلال إحدى المحادثات داخل استوديوهات القناة ضمن تغطيتها لمباريات الجولة الرابعة لدوري أبطال أوروبا، سُئل فينغر عن التقارير الألمانية التي أوردت اسمه بين المرشّحين لخلافة كوفاتش الذي أُقيل من منصبه بسبب النتائج السيئة الأخيرة وأبرزها الخسارة بخماسية أمام فرانكفورت. وردّ المدرب الفرنسي بابتسامة وقال: «أتيت إلى هنا للحديث عن المباريات، وها أنتم تبدأون بوضعي مباشرة تحت الضغط». وتابع تعليقاً عمّا إذا كان يفتقد مهنته الأساسية «التدريب كان كلّ حياتي حتى الآن، وكلّ من سبق له التدريب سيقول الأمر ذاته، ثمّة بعض الأمور التي أفتقدها، وأمور أخرى لا أفتقدها كثيراً».
وشدّد المدرب الفرنسي الذي يتقن اللغة الألمانية على أنه يفتقد إيقاع المباريات والفوز وتحضير الفريق والمشاعر المرتبطة باللعبة، مضيفاً «أنا قمت بالتدريب منذ سن الثالثة والثلاثين وحتى التاسعة والستين من دون انقطاع على أعلى مستوى، وهذا يعني 36 عاماً من دون توقف». وتابع ممازحاً المحلّلين في الاستوديو «حتى وإن كنت أفتقد ذلك، الابتعاد بعض الشيء عن ذاك الضغط لعام لم يكن سيئاً بالنسبة لي، الأشخاص الذين يعرفونني بشكل جيد يقولون إني أكثر راحة الآن، وهذا صحيح».

أكدت صحيفة بيلد أن مدرب لايبزيغ السابق رالف رانييك غير جاهز حالياً


وذكرت التقارير الصحافية الألمانية أسماء عدد من المدربين كمرشّحين لتولّي المهمة بعد كوفاتش، مثل الإيطالي ماسيميليانو أليغري المدرب السابق ليوفنتوس، البرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل من تدريب مانشستر يونايتد الإنكليزي في كانون الأول/ديسمبر 2018 والأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو المدرب الحالي لتوتنهام الإنكليزي الذي يمرّ بفترات تخبّط كثيرة برفقة نادي العاصمة لندن.
وطُرحت أسماء أخرى مثل إريك تن هاغ مدرب أياكس أمستردام الهولندي، الذي ذكرت تقارير صحافية أنه لن يترك فريقه هذا الموسم. خيار آخر تمثّل بالألماني توماس توخيل مدرب باريس سان جيرمان الفرنسي الحالي. لكن الشخصين المعنيين استبعدا تولّيهما المهمة. ومن الأسماء المطروحة أيضاً، رالف رانييك الذي أشرف على أندية عدة في الدوري الألماني، كان آخرها لايبزيغ في موسم 2018-2019. لكن وسائل إعلام محلية نقلت عن وكيل رانييك، المسؤول حالياً عن الرياضة والتطوير في لايبزيغ، أن موكله غير متوافر حالياً. وقد نقلت صحيفة «بيلد» الألمانية عن الوكيل مارك كوزيك قوله: «رالف غير متوافر، لا نعتقد أن ما يمثّله رالف هو ما يبحث عن بايرن حالياً». وأضاف «لذلك من غير المنطقي إجراء محادثات جدية».
وكان رئيس بايرن أولي هونيس قد أعلن هذا الأسبوع أن النادي البافاري سيمهل نفسه فترة تصل إلى ثلاثة أسابيع لاختيار خلف لكوفاتش، على أن يتولّى مساعده هانز ديتر فليك مهام تدريب النادي بصورة مؤقتة. وأعفي كوفاتش (48 عاماً) من منصبه الأحد الماضي بعد الخسارة المذلّة التي تلقّاها بايرن أمام اينتراخت فرانكفورت بنتيجة (1-5) في الجولة العاشرة من الـ«بوندسليغا»، وكانت الأسوأ له في الدوري المحلي منذ عام 2009.