يطوي العملاق الألماني بايرن ميونيخ اليوم صفحة مديدة من تاريخه، بتنحّي رئيسه أولي هونيس بعد 49 عاماً في أروقته الرياضية والإدارية، شهدت تحقيق النادي قفزة نوعية في عالم كرة القدم، وترافقت مع إدانات أودعته السجن.


وعلى رغم هذه الخطوة البالغة الرمزية، يُستبعد أن يصبح اللاعب السابق البالغ من العمر 67 عاماً، خارج الصورة بشكل تام. وستطوي هذه الخطوة حقبة تاريخية للنادي الأبرز في ألمانيا، بدأت مع انضمام هونيس في سن الثامنة عشرة إلى صفوف الفريق عام 1970. ومنذ ذلك الحين، أحرز بايرن 27 لقباً في الدوري الألماني (من أصل 29 هي الرقم القياسي المحلي)، ولقب دوري أبطال أوروبا خمس مرات (بالصيغتين القديمة والجديدة للمسابقة القارية الأهم على مستوى الأندية). وسيترك هونيس مقاليد الحكم في «أليانز أرينا» إلى هاينر، مقدماً له نادياً تصل إيراداته إلى 750 مليون يورو (825 مليون دولار)، وتقدّر أرباحه بـ52 مليون يورو سنوياً. ليس بايرن فريقاً لكرة القدم فحسب. هو عملاق تجاريّ يوظّف أكثر من ألف شخص، ويتخطّى عدد أعضائه 300 ألف شخص، وأنجز بالكامل دفع تكاليف بناء ملعبه الذي دشّن رسمياً في عام 2005 (قدّرت بـ340 مليون يورو)، وتبلغ سعته أكثر من 70 ألف متفرج، بحسب الموقع الإلكتروني لبايرن.
هذا النادي المستند إلى قاعدة مالية صلبة، هو صورة مناقضة لما تسلّمه هونيس في الأول من أيار/مايو 1979. وحقق بايرن مع هونيس لقب الدوري المحلي 24 مرة ولقب كأس ألمانيا 14 مرة منذ عام 1979.