«حديث كرة القدم» اليوم، يبدأ مع ليونيل ميسي بالتأكيد. كيف لا وقد انفرد بـ 6 كرات ذهبية، وأنهى تعادله مع كريستيانو رونالدو.

بعد ذلك نتعرّف إلى «القصاص» الذي لحق بلاعبي وطاقم المنتخب الويلزي بسبب هوس غاريث بايل الشهير.
ثم نكشف حقيقة عقد ماوريسيو بوتشيتينو مع توتنهام. ونختم مع زلاتان إبراهيموفيتش.

ميسي فاز بالـ «بالون دور»: مديح مبالغ فيه، مزاح ثقيل، وتصريحات ساذجة
(أ ف ب )

تسرّب خبر فوز نجم برشلونة، الأرجنتيني ليونيل ميسي، بجائزة «بالون دور» قبل أيام من تتويج الأرجنتيني بها.
مساء أمس، لم يكن يوم للتتويج بالجائزة بقدر ما كان يوم المديح (المبالغ به) والمزاح (الثقيل) والتصريحات النارية (الساذجة).
لا تحتاج صحيفة «سبورت» الكتالونية لمناسبة لمدح ميسي. فكيف إذا ما كسر «البرغوث» التعادل، «غير العادل» برأي الصحيفة، مع نجم يوفنتوس، كريستيانو رونالدو، بفوزه بالجائزة الذهبية للمرة السادسة.
وللأمانة لم تدّعِ «سبورت» يوماً أنها موضوعية أو محايدة.
لذلك فمن المفهوم أن تدّعي بأن «ميسي يجب أن يحصل على الكرة الذهبية للأبد». لأنه «ساحر وعبقري». (يبدو السحر والعبقرية لم يكونا كافيين لإيقاف ليفربول وروما من القيام بريمونتادا «مذّلة» بحق النادي الكتالوني).
من جهته، لم يفكّر مرتين مدافع ليفربول، فيرجيل فان دايك، قبل الاعتراف ميسي يستحق الجائزة. ولم يفكّر على الإطلاق قبل أن يمزح أمام عدسات الكاميرات قائلاً: «هل كان رونالدو فعلاً منافساً؟».
ولأننا لسنا صحيفة «سبورت»، فعلينا أن نكون موضوعيين، ولا نستطيع أن نغفل عن تصريحات أفراد عائلة رونالدو المثيرة للجدل.
قررت شقيقة «الدون»، كاتيا أفيرو، أن ترد على فان دايك، على حسابها على «إنستغرام». ذكّرت اللاعب بأنّ رونالدو حضر هذا الحفل أكثر بكثير من فان دايك، ثم استحضرت نهائي دوري أبطال أوروبا 2018، عندما فاز ريال مدريد على ليفربول.
بعد ذلك، استعرضت إنجازات رونالدو مع مانشستر يونايتد، وأبرزها الثلاثية (كأس الاتحاد الإنكليزي، الدوري الإنكليزي ودوري الأبطال).
تصريحات أفيرو، مقبولة إلى حدٍّ ما وغضبها مبرّر، إلا أن تصريحات أختها إلما، التي أقل ما يقال عنها أنها ساذجة.
اتّهمت إلما الـ «مافيا» «القوية» بحرمان شقيقها من «الكرة الذهبية» هذا العام، وأن «العدالة ستأخذ مجراها قريباً».
لعلّها نسيت أنّ رونالدو حصل على هذه الجائزة 5 مرات، الـ«مافيا» لم تكن موجودة في ذلك الوقت؟ أم أنها هي التي منحته إياها؟
محَت إلما المنشور من على صفحتها على «إنستغرام» لاحقاً، لكن ذلك لم يمنع انتشار صورة المنشور على مواقع التواصل الاجتماعي والمواقع الإلكترونية الرياضية.
المنتخب الوايلزي «مقاصص» بسبب هوس غاريث بايل؟
(أ ف ب )

قرّر الاتحاد الويلزي لكرة القدم، أن يمنع كل لاعبي المنتخب الويلزي من ممارسة رياضة الغولف أثناء بطولة كأس الأمم الأوروبية.
ومن المعروف أن المنتخبات تسمح للاعبين بممارسة هواياتهم المفضلة مثل كرة المضرب والسباحة وكرة الطاولة أثناء معسكر البطولات الدولية.
إلا أنّ الرئيس التنفيذي للاتحاد الويلزي جوناثان فورد، اتّخذ قراراً بمنع الغولف عن كل اللاعبين وحتى المدرّب راين غيغز، بحسب صحيفة «سبورت» الكتالونية.
واعتبر فورد أن الغولف «قد تؤثر على صحّة اللاعبين ولياقتهم البدنية».
من غير الواضح ما إذا كان ذلك مرتبطاً بلاعب ريال مدريد المنبوذ، غاريث بايل، والحركة الأخير التي قام بها، عندما رفع علم وليز مكتوباً عليه «بيل، ويلز، الغولف، مدريد».
وصحيح أنّ بايل ليس اللاعب الويلزي الوحيد الذي يمارس اللعبة، إلا أن هذا القرار لافت، خاصةً أنه يأتي بعد شهر تقريباً على رفع بايل للعلم.
ريال مدريد لم يصدر قراراً مشابهاً، رغم أن ذلك يؤثر على اللاعب، لكن لعلّه لم يفعل ذلك لأنه أخرج اللاعب من حساباته بالمطلق.
صحيفة «ذا صن» تضرب مجدداً
(أ ف ب )

في إنكلترا، تكاد بعض الصحف تمتهن نشر الأخبار الكاذبة.
نشرت صحيفة «ذا صن»، أمس، أن مدرب توتنهام المقال، ماوريسيو بوتشيتينو، ليس بإمكانه التعاقد مع أيّ نادٍ إنكليزي لهذا الموسم، وعليه أن يدفع 12.5 مليون جنيه استرليني. الخبر عارٍ عن الصحة.
وأكّدت صحيفة «ذا تيليغراف»، مساء أمس، أن المدرب يرتبط بعقد مع توتنهام، يُلزم النادي أن يدفع للمدرب 8.5 مليون جنيه استرليني (10 ملايين يورو) نهاية هذا الموسم.
إلا أنه في حال، قرر المدرّب الأرجنتيني أن ينضم إلى أي فريق في العالم، عندها يخسر المبلغ المذكور.
زلاتان رسا على بر؟
(أ ف ب )

زلاتان يتفاوض مع الميلان. زلان انتقل إلى نادي هاماربي السويدي. زلاتان اشترى أسهماً في نادي هاماربي، لكنه لم ينفِ انتقاله. أخيراً، زلاتان وافق على الانضمام إلى ميلان، بحسب «ذا تيليغراف» البريطانية.
أفادت الصحيفة أن زلاتان إبراهيموفيتش وافق مبدئياً على العودة إلى السان سيرو، لمساعدة ميلان في بطولة الدوري الإيطالي.
لكن السؤال يبقى هل زلاتان قادر على أن يعطي 100% كما كان في السابق؟ إذ أن لا مجال للمقارنة بين الدوري الإيطالي والدوري الأميركي لكرة القدم.