طالب الكوري الجنوبي سون هيونغ مين زملاءه في فريق توتنهام الإنكليزي لكرة القدم بالعمل بجدّ، لأنه لا يحب الشعور بالحزن الذي أحسّ به الأربعاء بعد الهزيمة أمام مانشستر يونايتد (1-2) في المرحلة الخامسة عشرة من الدوري المحلي.


ويبتعد توتنهام وصيف بطل دوري أبطال أوروبا في الموسم الماضي والثامن حالياً في ترتيب الدوري الممتاز، 23 نقطة عن ليفربول المتصدر، وتسع نقاط عن تشلسي الرابع صاحب المركز الأخير المؤهل إلى المسابقة الأوروبية. وهي الخسارة الأولى لتوتنهام في عهد مدربه الجديد البرتغالي جوزيه مورينيو منذ حلوله خلفاً للأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، الذي أقيل من منصبه قبل حوالى أسبوعين، وذلك بسبب البداية السيئة في الدوري المحلي.
وقال سون بعد المباراة: «أنا أكره أن أخسر أي مباراة. لا يهم ضد من أو أي فريق. لا أشعر أنني بحالة جيدة. أشعر بالحزن. في هذا النوع من المباريات ضد فرق كبيرة مثل يونايتد أو سيتي تريد الفوز. أشعر بحزن أكبر لأنني أعرف أنه يمكننا أن نقدم أداء أفضل، لذلك أعرف أنه يمكنني فعل ما هو أفضل، لهذا السبب أشعر بألم أكبر من أي مباراة أخرى».