تسلم الهولندي يوردي كرويف، نجل الأسطورة الراحل يوهان كرويف، مهمة تدريب المنتخب الإكوادوري لكرة القدم، وذلك بهدف محاولة قيادته للتأهل الى نهائيات مونديال قطر 2022. وقال لاعب برشلونة الإسباني السابق، خلال تقديمه الرسمي في كيتو، إن «من دواعي سروري أن أكون موجوداً هنا. شعور الحماسة الذي انتابني لدى وصولي الى هنا كان رائعاً»، مشيراً الى أن «التأقلم كان سريعاً. نحن جاهزون للتحدي الذي نواجهه».

وتابع ابن الـ45 عاماً: «تنتظرنا مباريات صعبة، لكن هذا هو جمال العمل الذي نقوم به».
وبعد أن أنهى مسيرته كلاعب في فاليتا المالطي عام 2010، عمل كرويف في الكيان الصهيوني، ثم انتقل الى الصين لتدريب شونغكينغ دانغداي ليفان.
وسيحل الهولندي الذي بدأ مشواره الاحترافي كلاعب مع برشلونة، قبل التنقل بين مانشستر يونايتد الإنكليزي وسلتا فيغو وألافيس وإسبانيول الإسبانية ثم ميتالورغ دانييتسك الأوكراني وأخيراً فاليتا، في تدريب الإكوادور خلفاً للكولومبي هرنان داريو غوميز الذي أقيل من منصبه بعد الخروج من الدور الأول لبطولة كوبا أميركا في حزيران/يونيو الماضي. وحلت الإكوادور أخيرة في مجموعتها خلف الأوروغواي وتشيلي واليابان التي حلّت ضيفة على البطولة القارية.
وتبدأ الإكوادور مشوارها في تصفيات أميركا الجنوبية المؤهلة لمونديال قطر 2022 في 26 آذار/مارس المقبل في ضيافة الأرجنتين.