نقدّم لكم هنا جولة إخبارية سريعة عن أبرز أخبار الكرة الإنكليزية اليوم.


أداما تراوري يرحّب بالعودة إلى برشلونة
رحّب الإسباني أداما تراوري مهاجم نادي وولفرهامبتون بفكرة الرحيل عن الفريق في حال تلقّى عرضاً رسمياً من برشلونة أو ريال مدريد، وذلك في ظلّ تألقه اللافت في مسابقة الدوري الإنكليزي هذا الموسم.

وقال تراوري، خلال تصريحات لإذاعة «كادينا سير» الإسبانية: «العودة إلى برشلونة؟ لمَ لا؟ إذا تلقّيت عرضاً، فسأفكّر في الأمر... الحال نفسه ينطبق على ريال مدريد».

وعن سبب رحيله عن الفريق الكاتالوني، أجاب: «سأحتفظ بتفاصيل الموضوع لنفسي. صحيح أنني لم أرحل بأفضل طريقة ممكنة، لكنني لست نادماً على خروجي من برشلونة. كان هُنالك سوء تفاهم بيني وبين الإدارة وقررت الخروج».

ويُعدّ تراوري صاحب الـ23 عاماً من أسرع اللاعبين في بطولة «البريميرليغ»، وهو يقدّم أداءً استثنائياً مع «الذئاب» هذا الموسم.

لامبارد يبحث عن مهاجم جديد
قال الإنكليزي فرانك لامبارد مدرّب تشيلسي إنّ ناديه يبحث عن مهاجم جديد خلال سوق الانتقالات الشتوية الحالية، وذلك عقب إصابة تامي أبراهام في الكاحل أمس.

واصطدم أبراهام باللوحات الإعلانية في ملعب «ستامفورد بريدج»، وذلك قبل وقت قصير من صفارة نهاية المباراة التي تعادل فيها الفريق أمس أمام آرسنال 2-2 في الدوري المحلي.

وقال لامبارد: «أتمنى ألّا يغيب لأسابيع عديدة، لكن إذا حدث ذلك بالفعل، فلدينا من يمكنهم تأدية الدور ذاته».

وأضاف: «هل نحن بحاجة إلى وضع الكرة في الشباك؟ نعم، هذا واضح. استغلالنا للفرص وصناعتنا لها ضمن الأسوأ في الدوري هذا الموسم».

وتابع: «لا يمكنك القول إنّنا بصدد التعاقد مع مهاجم جديد، لكننا نبحث».

مورينيو ساخراً: أريد التعاقد مع مبابي
رفض البرتغالي جوزيه مورينيو مدرّب نادي توتنهام هوتسبير التعليق على إمكانية التعاقد مع الأوروغوياني إدينسون كافاني، مُهاجم باريس سان جيرمان الفرنسي، خلال الميركاتو الشتوي الجاري.

وقال مورينيو في المؤتمر الصحافي الخاص بمباراة توتنهام ونوريتش سيتي اليوم: «هل كافاني مناسب للفريق؟ تجمعني بناصر الخليفي وليوناردو علاقة وطيدة وأريد الحفاظ عليها. العلاقات الجيدة ترتكز على الاحترام، وأنا لن أتحدث عن لاعب من باريس سان جيرمان».

وتابع البرتغالي تصريحاته ساخراً: «طالما أنّ الخليفي وليوناردو أصدقائي، فأنا أريد التعاقد مع كيليان مبابي على سبيل الإعارة، وبإمكانهما إرساله إلينا فوراً. أكثر من ذلك ليس لدي ما أقوله».

الاتحاد الإنكليزي يوجّه اتهاماً إلى مانشستر يونايتد
اتّهم الاتحاد الانكليزي لكرة القدم نادي مانشستر يونايتد بالتوبيخ العنيف للحكم كريغ باوسون، في المباراة التي خسرها الفريق أمام ليفربول بثنائية نظيفة، ضمن منافسات الجولة 23 من الدوري المحلي.

ويشير الاتهام إلى قيام حارس اليونايتد ديفيد دي خيا وعدد من لاعبي الفريق بمحاصرة الحكم باوسون والاعتراض عليه، بعدما قام في البداية باحتساب هدف لروبرتو فيرمينو في الدقيقة 25.

وحصل دي خيا على بطاقة صفراء للاعتراض على الحكم، بعدما ادّعى أنه تمّت عرقلته من قبل فان دايك، مدافع ليفربول، قبل تسجيل الهدف الذي تم إلغاؤه من قبل حكم الفيديو المساعد.

وأمهل الاتحاد الإنكليزي نادي مانشستر يونايتد مهلة حتى يوم الخميس للرد على هذا الاتهام وتفسير تصرفات لاعبيه غير المقبولة.

ليفربول «الأنظف» في أوروبا
كشفت دراسة جديدة عن النادي «الأنظف» في أوروبا من ناحية ارتكاب الأخطاء، وقد توّجت نادي ليفربول بطلاً للّعب النظيف.

ونشر المرصد الدولي لكرة القدم دراسة متمحورة حول عدد الأخطاء التي ارتكبتها أندية أوروبا خلال المباريات، لتحديد أكثر الأندية «خشونة» وأقلّها ارتكاباً للأخطاء، وفقاً لصحيفة «ماركا» الإسبانية.

وحلّ ليفربول الإنكليزي، بطل أوروبا، في المرتبة الأولى في قائمة الأندية الأقل ارتكاباً للأخطاء، إذ ارتكب لاعبوه معدل 8.14 أخطاء في المباراة الواحدة، وهو المعدّل الأقل في أوروبا.

وجاء الدوري الإنكليزي كالمسابقة الأنظف أيضاً في أوروبا، بواقع 20.4 خطأً في المباراة، من بين 35 مسابقة أخرى، مع وجود توتنهام وتشيلسي ومانشستر سيتي ونوريتش وليستر سيتي ضمن الأقل ارتكاباً للأخطاء بجانب ليفربول.