اقترب ميشال بلاتيني، نجم كرة القدم الفرنسية ورئيس الاتحاد الأوروبي السابق، من العودة إلى عالم كرة القدم، من بوابة الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين «فيفبرو».


رئيس الاتحاد، الفرنسي فيليب بيات، أكد في تصريحٍ إلى وكالة «فرانس برس» أن بلاتيني سيكون مستشاره الشخصي.

وقال بيات: «أنا أعرفه (بلاتيني) منذ عام 1972. وبما أنّه حر، فقد سهّل هذا الأمر التقارب، كما أنه متطوّع ولا يشغل منصباً انتخابياً، ولا يوجد ما يمنعنا من التحدث حتى الآن».

وترأّس بلاتيني (64 عاماً) الاتحاد الأوروبي لكرة القدم «ويفا» بين 2007 و2015، قبل أن يوقف عن ممارسة أي نشاط يتعلق بكرة القدم لـ8 أعوام في منتصف كانون الأول/ديسمبر 2015 (قُلّصت العقوبة لاحقاً إلى 4 سنوات)، بسبب قبوله دفعة مشبوهة عام 2011 بقيمة مليوني دولار عن عمل استشاري قام به عام 2002 لرئيس الاتحاد الدولي السابق للعبة السويسري جوزيف سيب بلاتر الموقوف بدوره 6 أعوام، من دون أن يكون مرتبطاً معه بعقد مكتوب.

وانتهت عقوبة إيقاف بلاتيني في 6 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ومنذ ذلك الحين أوضح نجم منتخب فرنسا السابق، الذي ترشح سابقاً لرئاسة «فيفا»، أنه سيعود إلى عالم كرة القدم.

ويأتي الإعلان عن تعيين بلاتيني في منصبه الجديد قبل عامين من الانتخابات المقبلة لرئاسة الاتحاد الدولي للاعبي كرة القدم المحترفين، والتي لن يرأسها بيات مرة أخرى، ما فتح الباب أمام التساؤلات عما إذا كانت هذه خطوة أولى نحو خلافته.