سمح نادي تشلسي الإنكليزي للاعب وسطه الفرنسي نغولو كانتي بالتغيّب عن التدريبات بسبب تخوّفه من الإصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما أفادت تقارير صحافية إنكليزية.

وخاض كانتي تدريبات اليوم الأول لفريقه الثلاثاء بعدما جاءت نتيجة الفحص الذي خضع له سلبية، لكن التقارير تشير إلى أن اللاعب أبدى مخاوف من معاودة التدريبات إلى جانب زملائه، وبالتالي حصل على الضوء الأخضر من النادي والمدرب فرانك لامبارد للغياب عن التدريبات. وأشارت تقارير إلى أن النادي اللندني سمح لكانتي (29 عاماً) بمواصلة التمارين الفردية في منزله، من دون أن يحدّد موعداً للعودة إلى التدريبات الجماعية مع زملائه.
وتعرّض كانتي، أحد أفراد المنتخب الفرنسي الفائز بمونديال 2018 في روسيا، لحالة إغماء قبل سنتين عندما سقط على الأرض خلال إحدى الحصص التدريبية في مقر كوبهام الخاص بناديه، لكن الفحوصات الطبية التي خضع لها لم تُظهر أي مشكلة في القلب. لكن شقيقه الأكبر نياما توفي بسبب ذبحة قلبية قبل أسابيع من مونديال 2018، كما خسر والده عندما كان في الحادية عشرة من عمره.
وكان قائد واتفورد تروي ديني رفض العودة إلى تدريبات فريقه أيضاً خشية من احتمال نقل عدوى كورونا إلى ابنه البالغ من العمر خمسة أشهر والذي يعاني من صعوبة في التنفس.
وكشفت رابطة الدوري الإنكليزي عن تسجيل ست حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في صفوف الأندية، بعد إجراء 748 فحصاً.
وتتبقى تسع مراحل من الدوري الممتاز لهذا الموسم. وكان تشلسي يحتلّ المركز الرابع في الترتيب (آخر المراكز المؤهّلة رسمياً لمسابقة دوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل)، بفارق 34 نقطة عن المتصدر ليفربول، وبثلاث نقاط فقط أمام مانشستر يونايتد الخامس.