ينوي الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، مقاطعة مواقع التواصل الاجتماعي خلال الشهر المقبل، رداً على إساءات عنصرية متواصلة يتعرّض لها عدد من اللاعبين.


ووفقاً لصحيفة «ديلي ميل» البريطانية، فإن أندية الدوري الإنكليزي تعتزم مقاطعة وسائل التواصل الاجتماعي لجولة كاملة، اعتراضاً على العنصرية المتزايدة التي يتعرض لها اللاعبون.

وبحسب الخطة المقترحة، ستمتنع الأندية عن استخدام منصات التواصل لمدة 24 ساعة، بالتزامن مع مواعيد مبارياتها من الأول إلى الثالث من أيار المقبل. كما أن حسابات «البريميرليغ» على مواقع التواصل ستتوقف عن نشر أي محتوى خلال الأيام الثلاثة الأولى.

وقد أُمهلت أندية الدوري الإنكليزي حتى الثانية من بعد ظهر اليوم، لتأكيد مشاركتها في حملة المقاطعة.

وستُقام عدة اجتماعات أخرى هذا الأسبوع للبحث في هذا القرار، ومن المحتمل إعلان المضي قدماً به قبل الخميس المقبل.

وسبق أن قامت أندية برمينغهام سيتي وسوانسي ورينجرز الإسكتلندي، بحملة مقاطعة استمرت أسبوعاً.

وتعرّض مهاجم توتنهام، الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين، وثلاثي ليفربول، أرنولد ونابي كيتا وساديو ماني، للإساءات العنصرية على مواقع التواصل خلال الفترة الأخيرة.

وكان الفرنسي تييري هنري نجم آرسنال السابق، قد أعلن نهاية الشهر الفائت مقاطعته لوسائل التواصل الاجتماعي حتى يتم التعامل بشكل جدي مع الإساءات والتنمّر.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا