أعلنت رابطة الدوري الإنكليزي لكرة القدم أمس الأربعاء عودة الجماهير إلى الملاعب في خلال المباريات التي تقام على ملعب النادي المضيف في المرحلتين الأخيرتين من الدوري الممتاز للموسم الحالي، ضمن إطار تخفيف القيود الصحية لمكافحة فيروس كورونا والتي تتوخاها الحكومة البريطانية.

وأكدت الرابطة في بيان لها أن "حضور الجماهير في المرحلتين الأخيرتين للموسم الحالي سيقتصر على مشجعي الفريق المضيف، ورهناً بتخفيف الحكومة للقيود الصحية".
وتنص خارطة الطريق الحكومية على أنه اعتباراً من 17 أيار/ مايو الحالي، بإمكان الملاعب أن تستقبل 10 آلاف متفرج، أو نسبة 25 في المئة من الحد الأقصى للحضور.
وكانت الرابطة قد عمدت إلى تغيير الجدول الزمني للدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، لضمان أن تلعب جميع الأندية على أرضها قبل نهاية الموسم الحالي، على أن تقام مباريات المرحلة 37 بين 18 و19 الشهر الحالي، وجميع مباريات المرحلة الأخيرة (38)، يوم الأحد الموافق 23 أيار، بالتوقيت ذاته.

(أ ف ب)

وقال الرابطة في بيانها، "افتقدنا كثيراً للجماهير خلال المباريات، ولكن هذا القرار يمثل خطوة حاسمة نحو ملاعب ممتلئة، بما فيها جماهير الفريق الضيف في بداية موسم 2021-2022".
ولا تعتبر هذه الخطوة الأولى من نوعها في هذا الموسم، إذ سمح للجماهير بالعودة إلى المدرجات في العديد من المباريات، حيث تابع حوالى 8 آلاف متفرج فوز مانشستر سيتي على توتنهام (1-صفر) في نهائي كأس الرابطة للأندية في 24 نيسان/ أبريل الماضي على ملعب ويمبلي في لندن، إضافة إلى توقع حضور 21 ألفاً في نهائي مسابقة الكأس المحلية بين ليستر وتشلسي في 15 الشهر الحالي في ويمبلي أيضاً.
وتلقى أكثر من 34 مليون مواطن الجرعة الأولى من اللقاح المضاد لفيروس كورونا، فيما انخفضت الإصابات الجديدة وحالات الاستشفاء.
وخلال الفترة الماضية، طالبت الأندية الإنكليزية بعودة الجمهور وفق شروط محددة، وذلك من أجل دعمها في المباريات التي تُلعب على أرضها، وكذلك من أجل الحد من خسائرها المالية بسبب غياب الجماهير، وبالتالي غياب أرباح بطاقات الدخول الى الملاعب في إنكلترا.
وتعتمد الأندية الإنكليزية، وخاصة في الدوري الممتاز والدرجة الأولى، كثيراً على عائدات الملاعب، كون المدرجات في أغلب المباريات تكون ممتلئة، وتحقق عائدات كبيرة جداً.