أعلن نادي إنتر ميلان، أمس، أنه لأسباب صحية مرتبطة بفيروس «كورونا»، ألغى رحلته إلى الولايات المتحدة حيث كان مقرراً أن يلتقي مع آرسنال المنسحب بدوره للسبب ذاته، في دورة ودية في فلوريدا.


وتطرّق النادي الإيطالي في بيانه إلى «المخاطر الحالية المرتبطة بالسفر الدولي في سياق الجائحة» لتبرير انسحابه.

وكان أرسنال أعلن في وقت سابق أنه ألغى رحلته إلى الولايات المتحدة استعداداً للموسم الجديد، بعدما ثبتت إصابة «عدد صغير» من عناصره بفيروس «كورونا».

وكان من المقرر أن يلعب أرسنال مع إنتر ميلان في نهاية هذا الأسبوع في الجولة الافتتاحية لكأس فلوريدا الودية، بمشاركة مواطنه إيفرتون وميوناريوس الكولومبي.

وأعلن النادي اللندني انسحابه من الدورة الودية دون تحدد عدد المصابين بالفيروس، ولا ما إذا كان أي لاعب من بينهم.

وقال البيان: «بسبب عدد قليل من اختبارات كوفيد الإيجابية بين المجموعة التي كان مقرراً أن تسافر إلى الولايات المتحدة غداً، اضطررنا للأسف إلى الانسحاب من كأس فلوريدا».

وأضاف: «هذا القرار الصعب يعتمد على ضمان صحة ورفاهية لاعبينا وجهازنا الفني».

وأوضح النادي أن من ثبتت إصابتهم بالفيروس لا تظهر عليهم أعراض فيروس «كورونا» في الوقت الحالي وتمّ عزلهم.

وتابع: «نُجري الآن ترتيبات بديلة تماشياً مع بروتوكولات الدوري الممتاز لمواصلة استعداداتنا للموسم الجديد».

ومن المقرر أن تبدأ كأس فلوريدا الأحد في ملعب كامبينغ وورلد بأورلاندو، لكن المنظّمين لم يعلنوا ما إذا كان سيتم استبدال أرسنال بفريق آخر.

ويبدأ موسم الدوري الإنكليزي الممتاز في 13 آب المقبل، حيث يحلّ أرسنال ضيفاً على برينتفورد الصاعد حديثاً.

اشترك في «الأخبار» على يوتيوب هنا