بات نادي مانشستر يونايتد الإنكليزي قريبًا من التعاقد مع الألماني رالف رانغنيك كمدرب مؤقت خلفًا للمقال النروجي أولي غونار سولشاير، وفق ما أشارت تقارير إعلامية أمس الخميس.

يرى يونايتد في المدرب السابق البالغ من العمر 63 عامًا والذي يشغل حاليًا منصب مدير الرياضة والتنمية في نادي لوكوموتيف موسكو الروسي، خليفة محتملاً على المدى القصير لسولشاير.
تسلّم مايكل كاريك المهام بعد إقالة النروجي وأشرف على فوز يونايتد على ضيفه فياريال الإسباني (2-صفر) في الجولة الخامسة من دور المجموعات لدوري أبطال أوروبا الثلاثاء، ليتأهل الى الدور الـ 16 في صدارة مجموعته. إلا أنّ النادي يبحث عن مدرب يتمتع بخبرة أكبر لإدارة الفريق حتى نهاية الموسم.
وقد ذكر يونايتد في بيان إقالة سولشاير أن النادي "يتطلّع إلى تعيين مدرب مؤقت حتى نهاية الموسم" قبل أن يعيّن مديرًا فنيًا دائمًا خلال الصيف، ويبدو الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو مدرب باريس سان جرمان الفرنسي الحالي أبرز المرشحين لتولي المنصب.
وذكر موقع "ذي أثليتيك" البريطاني أن رانغنيك، مدرب لايبزيغ السابق، توصل الى اتفاق مع يونايتد لتولي المهام حتى نهاية الموسم، مضيفًا أن الاتفاق ينتظر موافقة لوكوموتيف لتحرير الرجل من عقده، على أن يحصل على دور استشاري في يونايتد لعامين آخرين.
وأضاف أن رانغنيك الملقب بـ"عرّاب كرة القدم الألمانية" لن يكون جاهزًا لإدارة المباراة المرتقبة ضد مضيفه تشلسي المتصدر الأحد في الدوري بسبب عدم حصوله على تصريح العمل بعد.
تولى رانغنيك منصب مدير كرة القدم في لايبزيغ عام 2012 وساهم في قيادته من الدرجة الرابعة الى الأولى والتي خاض غمارها لأول مرة في موسم 2016-2017 وحل ثانيًا خلف بايرن. خلال تلك الفترة، تولى منصب المدرب في النادي في موسمي 2015-2016 وقاده مع نهايته الى دوري النخبة، ومن ثم 2018-2019.
أقيل سولشاير بعد خسارة يونايتد 1-4 ضد ضيفه واتفورد المتواضع الأسبوع الماضي.
ويحتل يونايتد المركز الثامن في الدوري بعد خسارته أربعاً من مبارياته الخمس الأخيرة، متأخراً بفارق 12 نقطة عن تشلسي المتصدر وست عن وست هام الرابع، آخر المراكز المؤهلة الى دوري الأبطال.