لم يتوقع كثيرون أن يعود ميلان إلى منصات التتويج المحليّة الموسم الماضي من بوابة بطولة الدوري، بعد 11 عاماً من الغياب. النادي اللومباردي استغل هفوات كبيرة وقع بها جاره إنتر ميلانو، وكذلك نادي «السيدة العجوز» يوفنتوس وتربّع على عرش الكالشيو. لا يمكن القول أن ميلان سرق اللقب حينها، إلا أنه لا يمكن الإنكار بأن رفع الكأس شكل مفاجأة لكثيرين. اليوم يعود ميلان محاولاً الاحتفاظ باللقب، ولكن المهمة لن تكون سهلة. بطل إيطاليا لا يزال يفاوض نادي تشيلسي الإنكليزي للتوقيع مع حكيم زياش، وهي صفقة في حال تمت ستعطي إضافة كبيرة جداً للفريق. من ناحية ثانية وقع النادي مع ديفوك أوريغي من ليفربول وهو قادر على المساعدة هجومياً بشكل مميز، كما ونجح بضم كلٍّ من صانع الألعاب شارل دي كيتيلياري من كلوب بروج البلجيكي، وأخيراً لاعب الوسط البارغواياني الشاب هوجو كوينكا (17 عاماً). هذا وأعاد النادي لاعبه ياسين عدلي الذي كان في فترة إعارة مع بوردو الفرنسي. صحيح أن كل هذه الأسماء ليست من الصف الأول في أوروبا، إلا أن نجاح المدرب ستيفانو بيولي بتوظيفها مع الفريق يمكن أن يجعل منها قوّة منافسة على الألقاب. وستستفيد هذه الأسماء من خبرة زلاتان إبراهيموفيتش، كما أوليفيه جيرو، اللذين سيكونان قادرين على تقديم التوجيه لهم خلال المباريات. وسيكون هناك دور مهم لكل من اسماعيل بن ناصر (ارتبط اسمه بليفربول الإنكليزي)، كما ساندرو تونالي وريبيتش وابراهيم دياز وثيو هيرنانديز الذين ساعدو الفريق الموسم الماضي من أجل الفوز باللقب.

(أ ف ب )

تشكيلة ميلان تبدو جيدة، ولكنها ستصطدم الموسم المقبل بيوفنتوس الطامح بالعودة إلى منصات التتويج محلياً، والمنافسة أوروبياً بشكل قوي. نادي «السيدة العجوز» ضم أسماء تمتلك خبرة كبيرة أوروبياً وعلى رأسها لاعبه القديم بول بوغبا من مانشستر يونايتد الإنكليزي، إضافة إلى الأرجنتيني انخيل دي ماريا من باريس سان جيرمان. اسمان كبيران يمكن أن يقدما الإضافة الكبيرة تحت قيادة المدرب ماسيميليانو اليغري، خاصة في حال انسجامهما مع المهاجم فلاهوفيتش الذي جاء إلى الفريق الموسم الماضي من فيورنتينا، وفرض نفسه بقوة. ومن الأسماء المهمة التي وصلت إلى تورينو هو المدافع البرازيلي غليسون بريمر الذي يمكن أن يعطي الإضافة ويستفيد من خبرة بونوتشي ودانيلو.
ينتظر عشاق كرة القدم الإيطالي تجربة باولو ديبالا مع نادي العاصمة روما


هذا الموسم أيضاً تتجه أنظار عشاق الكالشيو إلى العاصمة روما، حيث قام «الذئاب» بسوق انتقالات أكثر من مميز. روما تحت قيادة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو وقّع مع الجوهرة الأرجنتينية باولو ديبالا من يوفنتوس، إضافة إلى لاعب الوسط الصربي المميز نيمانيا ماتيتش من مانشستر يونايتد الإنكليزي. وسيستفيد روما أيضاً من نجم ليفربول السابق فينالدوم القادر على صناعة الفارق في المباريات الحاسمة، إلى جانب تامي ابراهام المتألق والقائد لورينزو بيليغريني. تشكيلة مميزة سيقودها مورينيو للمنافسة على اللقب المحلي، خاصة وأن المدرب البرتغالي بات متخصصاً بإحراج الأندية الكبيرة في مختلف الدوريات.

(أ ف ب )

ومن جهته سيحاول إنتر ميلانو خطف اللقب الذي خسره الموسم الماضي بفارق نقطتين فقط عن ميلان، بعد أن جمع 84 نقطة. إنتر استعاد خدمات نجمه السابق روميلو لوكاكو بعد فترة غير ناجحة في تشيلسي. اللاعب البلجيكي يبدو سعيداً بالعودة، والأكيد أنه سيقدم كل شيء ليستعيد الثقة ويعود مع فريقه إلى منصات التتويج. ونجح إنتر أيضاً بخطف حارس مرمى نادي أياكس أمستردام الهولندي السابق أونانا، ونجم روما وآرسنال السابق مخيتاريان في صفقتين مجانيتين. وعلى سبيل الإعارة وقع نادي «السحالي» مع لاعب الوسط كريستيان أصلاني من إمبولي، كما ظهير نادي كالياري راؤول بيلانوفا. أسماء مع لاوتارو مارتينيز وإيدين دزيكو وتحت قيادة المدرب سيموني إنزاغي يمكن أن تُحرج أي فريق.
منافسة قوية منتظرة في إيطاليا، في ظل وجود 4 فرق على الأقل قادرة على الفوز باللقب المحلي. «جنة كرة القدم» من المتوقع أن تستعيد بريقها، لكي تعود في المواسم اللاحقة وتنافس على المستوى القاري.

(أ ف ب )