من مشهد النهاية في الـ «ستوري بورد»، الذي وضعه المخرج ناصر فقيه، يبدأ كليب «ما بعرف» الذي قدّمته يارا من ألبومها الأخير «عايش بعيوني»، وبدأ عرضه أمس على قناتها على يوتيوب وعلى قناتي mtv و«أغاني أغاني». بفستان عرس أبيض حمل توقيع المصمم باسيل سودا، ترقص يارا التانغو مع الممثل ومقدّم البرامج «العريس» عادل كرم، على أنغام أغنيتها العاطفية التي تحمل توقيع نزار فرنسيس لناحية الكلمات، وجان ماري رياشي لناحية الألحان والتوزيع الموسيقي.


من هنا، تبدأ حكاية ناصر فقيه، الذي اعتمد على إضاءة منحت اللوكيشن (استديو داخلي) أجواء شاعرية، فيما تكتمل جرعة الرومانسية العالية باقتناص بعض مشاهد «البيوتي شوت» مع «الليبسينغ» على وجه يارا، في تقطيع متوازن يخرج من النهاية إلى بداية القصة. يارا تخضع لدروس في العزف على الغيتار مع عادل، الذي قدّم شخصية منسلخة تماماً عن تلك الكوميدية التي يعرفها جمهوره، ليفتح أبواب الاحتمالات على نحو أوسع أمام الدور السينمائي، الذي سيقدّمه في مواجهة النجمة اللبنانية في الفيلم المنتظر. فيلم أُعلن عنه خلال العرض الخاص للكليب يوم الأربعاء الماضي في صالات سينما VOX في مركز «سيتي سنتر» التجاري (الحازمية ــ بيروت). في بيتها (موقع التصوير الثاني) تفاصيل رقيقة مع أكسسوارات بألوان منعشة. هناك، تنتظر صاحبة أغنية «صدفة» أستاذها بفارغ الصبر، وفي جلساتهما للعزف على الغيتار يتبادلان مواقف الإعجاب الأولى، قبل أن ينتقلا إلى مرحلة جديدة: يخرجان معا للتسوّق (مشهد مكرّر ليارا من كليبها «عايش بعيوني» لجاد شويري) ويرتادان السينما (تسجيل المرور الثاني للداعم الإعلاني). تطل يارا في كل مشهد بلوك مختلف (ستة لوكات)، لكنّها لا تخرج من مكعّب ستايلها الكلاسيكي، برغم بروز جنوح عادل نحو الاختلاف لناحية اللوك (الماكياج لفادي قطايا، وتصفيف الشعر لطوني مندلق). يفكر الثنائي، كلّ منهما على حدة، في مستقبل هذه العلاقة، وفيما يقدّم فقيه أجمل مشاهد الكليب، يجلس عادل في لحظة اتخاذه قراراً مصيرياً بالارتباط بحبيبته، على سلّم في العراء تحميه مظلة من المطر، ليأخذه قلبه إلى باب بيتها. بعدها، يتزوجان ويحتفلان ختاماً، في عودة إلى مشهد البداية، حيث يحمل عادل يارا وكأنّها فراشة. «ما بعرف» كليب نظيف من الناحية التقنية بميزانية إنتاجية متوسطة، لكنه دون مستوى التوقعات، إذ أُعتمد خلالها على «ستوري بورد» فارغ من حبكة درامية مشوّقة، ومشحون بمشاهد منسوخة عفا عليها الزمن. باختصار، إنّه عمل لا يمكن وصفه إلا بـ déjà vu.

نجوى كرم تعشق «عالصخرة»



قبيل انطلاق برنامج «للعرب مواهب» (السبت 20:00 على mbc 4)، أشعلت نجوى كرم مواقع التواصل الاجتماعي لحظة طرح فيديو كليب أغنيتها المنفردة الجديدة بعنوان «عالصخرة» (كلمات سيف خلفان سويدي، وألحان جورج مرديروسيان، وتوزيع طوني عنقة).
ومع دوران الكاميرا لافتتاحية الشريط المصوّر، لم يترك المخرج فادي حداد جهداً إلا بذله لتزيين الصورة بأكسسوارات موقع التصوير الأوّل، وضمن توزيع مثالي للإضاءة، للكشف عن البيت الرائع الذي هبّت عليه رياح التغيير بفراق الحبيبين، في حين تكتمل الصورة بالدخول الأوّل لنجمة العمل لتودّع أحلامها بدموع أخفتها خلف نظارة شمسية، قبل أن تخرج للحياة ولقاء المعجبين.
إلى مشهد خارجي مختلط بالتقطيع مع مشهد داخلي (استديو)، تنتقل الكاميرا بسرعة رشيقة بين شوارع وسط بيروت (منطقة الصيفي) التي استغل المخرج جمالية هندستها المعمارية بأسلوب ممتاز، بينما أمسكت عين الكاميرا بالتقاط تفاصيل معاناة صاحبة «أنا ما فيّي» العاطفية ضمن مشاهد جاءت انسيابية لصالح البيوتي شوت والليبسينغ في آن معاً. تألّقت نجوى بلوكين متضاربين؛ سبور نهاري، وفستان سهرة أبيض أنجزه مصمم الأزياء اللبناني نيكولا جبران برقيّ ينتمي إلى عالم الخياطة الرفيعة بامتياز. هكذا، تطل «شمس الأغنية اللبنانية» كأميرة بتسريحة شعر شينيون وماكياج فريش نفّذه خبير التجميل بسّام فتّوح. يتابع حدّاد العمل على إغناء الصورة مع دخول الكومبارس. هم الناس الذين سيكسرون عزلة ووحدة النجمة المصدومة عاطفياً التي ستجد السلوى في إيجابيات شهرتها التي لم تعفها من لحظات أسف أو بكاء، وخصوصاً حين ينقسم الكليب إلى جزء ثانٍ. في هذا الجزء، يدخل إلى الكادر موقع تصوير جديد: مسرح عالمي لعروض الأزياء. وهناك، تتألم بطلة الشريط لحظة خروج فستان الفرح إلى الـ»كات ووك» ونراها بلوك جديد يمزج بين الكلاسيكية والأنوثة، لتقدّم مشاهد جديدة متداخلة بالمونتاج تكسر تماماً أي ملل. مع دخول المشهد الختامي، تلمع الفخامة في صورة متكاملة؛ حفلة اجتماعية في فندق فخم تظهر فيه نجوى كمحط لأنظار جميع الحاضرين بفستان سهرة قصير باللون الخمري، وتسريحة شعر مفلوت. هناك، تلتقي بالحبيب الغدّار، إذ تخرج وتذهب بسيّارتها الفارهة وتتركه وحيداً تحت المطر.
«عالصخرة» كليب نظيف من الناحيتين الفنية والتقنية، تم تنفيذ إنتاجه ضمن ميزانية ضخمة مدروسة خرج منها العمل مناسباً في كل تفاصيله لإعادة نجمة من الصف الأوّل إلى ساحة الكليبات، بعيداً من أي استنساخ، وضمن شروط الحضور الراقي لمغنية لبنانية تتقن أصول الأناقة بعيداً عن الإغراء المبتذل.
هناء...






نانسي جايي تودّعك



بدأت المغنية اللبنانية نانسي عجرم (الصورة) بالترويج لجديدها «وبكون جايي ودعك»، التي اختارتها من ألبومها الأخير «نانسي 8» لتصويرها على طريقة الفيديو كليب تحت إدارة المخرج فادي حداد. هذا الأخير نشر عبر حسابه على إنستاغرام بضع لقطات «بيوتي شوت» لنانسي من كواليس الشريط الذي صُوّر على مدار يومين في استديو ضخم شُيّد في عينطورة (ذوق مصبح). الأغنية من كلمات كمال قبيسي، وألحان يحيى الحسن، وتوزيع باسم رزق.


«حبيب ضحكاتي» في Valentine



أعلن «السوبر ستار» راغب علامة موعد طرح «حبيب ضحكاتي» (كلمات أحمد ماضي ولحن زياد برجي، توزيع موسيقي ناصر الأسعد) أغنيته المصوّرة الجديدة، التي حملت عنوان ألبومه الأخير، وكشف أنّها ستطرح يوم الفالنتاين (14 فبراير)، على أن يتولّى مهمّة الإخراج وسام سميرة، الذي اختار شوارع باريس للتصوير.