طريق قمهز تنتظر المشاورات


يطالب أهالي بلدة قمهز (جوانا عازار) والبلدات المجاورة لاسا، الغابات، نهر الدهب والعري بشق طريق قمهز- المشاتي لما لها من دور فعال وحيوي في انماء المنطقة. وقد اعتصموا لهذه الغاية الأحد الفائت امام مدخل محمية جبل موسى في قمهز. اختيارهم لهذا المكان جاء بعد اعتراض جمعية حماية جبل موسى على الطريق المذكورة «لكونها تمر بالدرج الروماني في المحمية، المدرج على لائحة مديرية الاثار، كذلك في ارض الموقع الطبيعي للمحمية المصنف من قبل وزارة البيئة».

المعتصمون اكدوا انهم ليسوا ضد المحمية والبيئة، لكنهم بحاجة الى طريق تبقيهم في بلداتهم وتسهل عليهم تنقلهم.
اما موقف جمعية حماية جبل موسى، فنقلته للاخبار جويل بركات، التي اشارت الى ان الاهالي محقون في المطالبة بطريق، مؤكدة تجاوب الجمعية على نحو ايجابي مع المعتصمين. بركات تحدثت عن مشاورات مع الاهالي قربت وجهات النظر، كاشفة عن لقاء سيجمع ممثلين عن الجمعية مع الاهالي خلال الايام القليلة الاتية من اجل البحث في سبل انشاء طريق بديلة تحفظ حق الاهالي وتحافظ على البيئة في الوقت عينه.

حريق في وادي دلهون

شبّ حريق صباح أمس في أحراج وحقول الزيتون في وادي بلدة دلهون الفاصل مع بلدة كترمايا. وعمل عناصر من الدفاع المدني في منطقة إقليم الخروب على إخماد النيران، بعدما واجهوا صعوبة لعدم وجود طرقات للوصول الى مكان الحريق.
من جهتها أصدرت قيادة الجيش - مديرية التوجيه بياناً أوضحت فيه أن وحداتها المنتشرة عملانياً عملت، بالاشتراك مع عناصر الدفاع المدني، على اخماد حرائق شبت في خراج البلدات التالية: دار بشمزين - الكورة والكسليك – كسروان. وقدرت المساحات المتضررة بنحو 23,000 مترا مربعا من الاشجار المثمرة والحرجية والاعشاب اليابسة.

اختتام صيف راشيا الفخار

احتفلت راشيا الفخار (قضاء حاصبيا) بانتهاء موسم الصيف بحفلة «وداع الصيف» التي نظمتها البلدية في الساحة العامة. وتضمنت عروضاً فنية قدمها عدد من أبناء البلدة وعشاء قروي شارك في صنعه عدد من النسوة المتطوعات. واحتفالاً ببدء العام الدراسي، كرمت البلدية ثلاثة وعشرين من الأساتذة المتقاعدين الذين أنهوا خدمتهم في التعليم الرسمي والخاص والجامعي في مدارس البلدة والمنطقة.

صور تتزلج على بحرها

تراقصت أمواج بحر صور (فاتن زيات) على وقع أداء المتزلجين وتصفيق الحضور، الذي احتشد في عطلة نهاية الأسبوع الفائت، على الكورنيش الجنوبي للمدينة لمشاهدة عروض مهرجان التزلج المائي. مهرجان نظمه الاتحاد العربي لأنشطة الغوص للمرة الأولى منذ عام 1964، برعاية وزارتي السياحة والبيئة وبالتعاون مع بلدية صور. وقد استمرّت العروض البحرية ليومين بمشاركة وزير السياحة ميشال فرعون، الذي تزلّج على وقع النشيد الوطني وفريق (سايبرس غولدن) من الولايات المتحدة الأميركية الذي قدم عروض الغطس والتزلج والباليه وحركات بهلوانية والقفز والشراع. وكانت بلدية صور قد ألغت قبل عام تماماً تنظيم المهرجان في اللحظة الأخيرة بسبب التفجيرات الإرهابية. لذا أصرّت هذا العام على إحياء ذكرى مرور خمسين عاماً على المهرجان المائي الذي استضافته المدينة بإشراف رئيس الاتحاد سيمون خوري.
فعاليات المهرجان المائي افتتحت بمسابقة تصوير أنقاض المدينة الفينيقية في بحر صور، ضمن البطولة الدولية للتصوير تحت الماء، بمشاركة مصورين عالميين. لكن المحطة الأبرز في المهرجان كانت عرض الهرم البشري على المياه الذي اختتم فعالياته وأداه رياضيون من أبناء المدينة، هم: سارة صبراوي وألكسندر وفرنسوا نور والمشارك الأصغر الطفل الياس نور.

البلديات في مواجهة التحديات

نظمت مؤسسات الرعاية الاجتماعية في لبنان ندوة بعنوان «الأمن الإنساني والدور البلدي في مواجهة التحديات»، في منشأة عبد الهادي الدبس للتنمية الفكرية في الغبيري. وتناولت محاور الندوة الأوضاع الصحية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية، وكرّم خلالها القيّمون على المؤسسات رئيس بلدية الغبيري محمد سعيد الخنسا.

تكريم الإعلاميين في العباسية

تحت شعار «مسؤولية الكلمة في ترسيخ الوحدة الوطنية»، كرم المنتدى الثقافي الاجتماعي في العباسية وبلدية العباسية عدداً من إعلاميي منطقة صور باحتفال رعاه رئيس البلدية علي عز الدين والمدير العام لجريدة «السفير» ياسر نعمة. عز الدين دعا إلى «ترشيد الكلمة في هذه الظروف العصيبة ووضعها أمام العلن ضمن منهجية المسؤولية الوحدة الوطنية والاجتماعية لترسيخ الوحدة والسلم الأهلي درءاً للفتن التي تحاك لنا في هذا الوطن». فيما اعتبر نعمة أن الصحافة تعني الحرية المسؤولة والبناءة. قدم الاحتفال علي كلش وألقيت كلمات لكل من الدكتور حيدر جوني، ورئيس المنتدى محمد حمود. وتخلل الاحتفال تكريم علي الشيخ موسى عز الدين صاحب مكتبة ضخمة فتحها للعموم.