أعلن الضابط الكبير في الشرطة ورئيس القوات الخاصة في طاجيكستان، غول مراد حليموف، أنه انضم إلى تنظيم «داعش» في سوريا، بعدما كان يُظن أنه مفقود منذ شهرين. وظهر حليموف في مقطع مصور مدته 12 دقيقة نشر على موقع «يوتيوب»، يقول فيه إنه انضم إلى التنظيم احتجاجاً على «سياسات طاجكستان المعادية للإسلام». وأضاف الضابط المنشق أنه خضع لدورات تدريبية في الولايات المتحدة الأميركية، واصفاً إياها بأنها «تكشف عن نية أميركا لقتل المسلمين».


وتكلم الضابط، البالغ من العمر 40 عاماً في الفيديو باللغة الروسية، حاملاً بندقية ويرافقه أشخاص مسلحون، مشيراً إلى أن قرار مغادرته بلاده يعود إلى عدم استعداده للموت من أجلها، بل «من أجل الدولة الاسلامية». وأضاف أنه وصل إلى سوريا برفقة عشرة آخرين من مواطنيه.
من جهتها، رفضت السلطات الطاجيكية التعليق عن مكان ضابطها المنشق، لكن الشائعات الدائرة في البلاد تشير إلى ذهابه للقتال في سوريا. وأفادت مواقع إلكترونية متابعة بأن حليموف توجه إلى موسكو التي غادرها عبر مطار «شيريميتوفو» إلى تركيا ومن ثم إلى سوريا.