أعلن الجيش التركي في بيان لرئاسة الأركان، أمس، أنه أنهى إقامة «نقطة مراقبة» جديدة في محيط بلدة اشتبرق، جنوب غربي مدينة جسر الشغور. ويفترض أن تكون هذه النقطة هي الأخيرة من بين 12 «نقطة مراقبة» تم إنشاؤها على طول خطوط التماس بين الفصائل المسلحة والجيش السوري.

وتتوزع النقاط التركية بين ريف حلب الغربي والجنوبي الغربي، وصولاً إلى ريفي إدلب الشرقي وحتى مورك في ريف حماة الشمالي، وعلى الأطراف الشمالية الشرقية لريف اللاذقية. وتوجد أقرب نقطة مراقبة على بعد 500 متر من الحدود مع لواء اسكندرون، فيما تقع أبعد نقطة في منطقة تل صوان (قرب مورك في ريف حماة)، وتبعد نحو 88 كيلومتراً عن تلك الحدود.