حذّر وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو من أن أنقرة ستشنّ هجوماً في شمال سوريا إذا تأخر الانسحاب الأميركي، موضحاً أن هناك مساعي على الأرض تشي بعدم الانسحاب.

وقال جاويش أوغلو في مقابلة مع شبكة «ان تي في» الإخبارية التركية، «إذا تأخّر (الانسحاب) مع أعذار سخيفة لا تعكس الواقع مثل (الأتراك سيقتلون الأكراد) فسننفّذ قرارنا» شنّ عمليّة في شمال سوريا.
وأوضح الوزير التركي أنّ «السلطات الأمنيّة في الولايات المتحدة تسعى لدفع ترامب إلى التراجع عن قرار الانسحاب من سوريا»، مبيناً أن العملية العسكرية التركية في شمال سوريا «غير مرتبطة بانسحاب الولايات المتحدة». وقال: «يجب عدم السماح للإرهابيين بالاستفادة من الفراغ الذي سيحصل خلال انسحاب القوات الأميركية من سوريا»، مضيفاً «أبلغنا الولايات المتحدة أننا سنوفّر كافة أشكال الدعم اللوجستي خلال عملية الانسحاب». وتابع: «لو طُبّقت خريطة الطريق حول منبج كما هو متّفق عليه (بين واشنطن وأنقرة)، لكانت إدارة المنطقة في أيدي سكانها».
ولفت إلى أن تركيا قد تشتري منظومة صواريخ «باتريوت» من الولايات المتحدة إذا كانت الشروط مناسبة، لكن ذلك سيكون «مستحيلاً» إذا أجبرت واشنطن أنقرة على التخلي عن شراء منظومة «إس-400» التي اتّفقت على شرائها من روسيا، مؤكداً أن بلاده «لن تقبل إملاءات أميركية لإلغاء الصفقة مقابل شراء منظومة مماثلة».