فصل مركز دراسات أميركي باحثة كان وزير الخارجية الأميركي جون كيري قد استشهد بكتاباتها عن مزايا قوى المعارضة المعتدلة في سوريا، لنسبها لنفسها درجة علمية لم تحصل عليها. وكانت المحللة في معهد دراسات الحرب، إليزابيث أوباجي، التي استشهد كيري والسيناتور جون ماكين بمقال كتبته في الفترة الأخيرة في صحيفة «وول ستريت جورنال»، قالت فيه إنّ قوى المعارضة المعتدلة تواصل قيادة القتال ضد الحكومة السورية، وذلك خلال جلسات عقدها الكونغرس الأسبوع الماضي، لحشد التأييد لعمل عسكري أميركي في سوريا، لكن المعهد لفت على موقعه على الإنترنت إلى أنّه «علم وتأكد أن أوباجي لا تحمل فعلياً درجة الدكتوراه، على عكس ما ورد في عرضها.


لذلك أنهى معهد دراسات الحرب عمل أوباجي على الفور». وقال مسؤول بارز في وزارة الخارجية، عندما طلب منه التعليق، إنّ كيري افترض أن الوسيلة الإعلامية قد عرضت صفة أوباجي بدقة عندما أشار إلى عملها الأسبوع الماضي.
وكانت «وول ستريت جورنال» قد ذكرت فقط في بادئ الأمر صلة أوباجي بمعهد دراسات الحرب، لكنها أضافت بعد ذلك على موقعها الإلكتروني صلتها بقوة مهمات الطوارئ السورية.
وفي أيار الماضي نظمت أوباجي وغيرها، من قوة مهمات الطوارئ، زيارة قام بها ماكين لسوريا للقاء قائد «الجيش السوري الحر»، سليم إدريس.
(الأخبار)