لم يعد حلم السيارات الطائرة التي نراها في أفلام الخيال العلمي بعيد المنال، فقد أعلن المدير التنفيذي لشركة صناعة مركبات النقل الجوي "إيرباص غروب" توم إنديرز، أنه "قبل مئة سنة، ذهب النقل الحضري تحت الأرض، والآن لدينا التكنولوجيا التي تمكننا من الذهاب فوق سطح الأرض"، كاشفاً أن الشركة تعتزم اختبار نموذج أولي لسيارة طائرة تتسع لشخص واحد نهاية هذا العام، ومن المتوقع أن يجري هذا الاختبار في ولاية أوريغون الأميركية. لا تحتاج الطائرة إلى مدرج للهبوط وستكون ذاتية القيادة وبإمكانها تجنب العوائق والمركبات الأخرى، وتسعى الشركة إلى أن تبدأ تصنيعها عام 2020.


وقد أنشأت الشركة العام الماضي قسماً يدعىUrban Air Mobility مهمته استكشاف مفاهيم مثل سيارة لنقل الأفراد أو مركبة على غرار طائرات الهليكوبتر يمكن أن تحمل عدداً من الركاب.
أحد هذه المفاهيم هو City Airbus الذي يقوم على استخدام مركبات تشبه الهلكيوبتر لنقل عدد من الركاب. وتقول الشركة إن الركاب سيحجزون رحلاتهم باستخدام تطبيق. ويقول المخططون لهذا المشروع إن تكلفة الرحلة المشتركة ستكون تقريباً شبيهة بتكلفة سيارات الأجرة.
تتابع الشركة مبادرتها "التاكسي الطائرة" منذ العام الماضي ضمن مشروع vahana الذي يقضي بتطوير مركبات للأفراد والبضائع، وقد وقّع مختبر إيرباص في سيليكون فالي في تشرين الثاني الماضي صفقة مع شركتي Modern Technology Solutions ومنظمة SOAR Oregon من أجل حل القضايا الفنية المتعلقة بمشروع vahana وإجراء تجربة للطيران في ولاية أوروغون.
وتسعى الشركة إلى الحد من مشكلة الزحمة مع تركيزها على أن تكون هذه التقنيات نظيفة لتجنب مزيد من تلويث المدن المزدحمة. وقال المدير التنفيذي إنه "باستخدام السماء يمكن أيضاً أن نقلل من تكاليف البنية التحتية للمدينة، ومن خلال الطيران لا حاجة إلى دفع المليارات من أجل إقامة الطرقات والجسور".