تقول الرواية إن "ساتوشي ناكاموتو" بدأ العمل عام 2007 على إصدار عملة نقدية رقمية غير مركزية يمكن تبادلها بين الأفراد بسهولة تبادل الرسائل الإلكترونية، من دون وجود أي سلطة أو وسيط بينهم. كانت الفكرة أن تؤخذ السلطة من أيدي مديري المصارف المركزية والحكومات الذين يسيطرون عادة على تدفق العملة.


أراد "ناكاموتو" أن يقدم شكلاً جديداً من المال يُنشأ ويتم التحكم به من خلال التشفير Encryption، لاغياً بذلك سلطة المصارف المركزية. عام 2008 نشر "ناكاموتو" ورقة بحثية عبر بريد مشفر شرح فيها نظام النقد الإلكتروني وبروتوكول عمله بعنوان "بيتكوين: نظام النقد الإلكتروني من الند للند"، لتصدر عام 2009 النسخة الأولى من عملة "بيتكوين" Bitcoin. بعد وقت قليل على إطلاق العملة، اختفى "ساتوشي ناكاموتو" عن الساحة لتنقطع أخباره كلياً عام 2010 من دون أن يعلم أحد هويته، مسلّماً مهماته لمجموعة من الناشطين في مجتمع الـ"البيتكوين"؛ يقول البعض إن "ناكاموتو" هو اسم مستعار لمجموعة من الأشخاص. فما هي البيتكوين؟
الـ"البيتكوين" هي شبكة دفع مبتكرة والعملة الإلكترونية الأكثر شهرة على شبكة الإنترنت، والتي يمكن فعلياً مقارنتها ومبادلتها بعملات أخرى مثل الدولار واليورو، بحيث يساوي كل 1 بيتكوين نحو 1250 دولاراً (في 24 نيسان الماضي). لكن فعلياً، لا وجود فيزيائياً بالمطلق لهذه العملة، إذ إنه يتم تداولها فقط عبر الإنترنت. تتميز البيتكوين بإمكانية الدفع والشراء مباشرة بين الأشخاص من دون الحاجة إلى المرور بوساطة المصرف، إضافة إلى أنها "العملة الإلكترونية الأولى التي لا يوجد هيئة مركزية تقف خلفها"، كما لا يمكن تتبعها بسبب عدم وجود رقم تسلسلي لها مثل العملات التقليدية. يقدم موقع بيتكوين الإلكتروني 3 ميزات أساسية لهذه العملة هي معاملات ند للند فورية، مدفوعات عالمية ورسوم معالجة قليلة أو غير موجودة.
تستخدم البيتكوين تكنولوجيا الند للند، وهي عملية تبادل البيانات بين جهازين شخصيين على شبكة الإنترنت، وذلك بهدف العمل بدون سلطات مركزية أو بنوك وإدارة المعاملات وإصدار عملات البيتكوين بواسطة الشبكة. فالبيتكوين "هي مصدر مفتوح وتصميمها مفتوح للعامة، إذ لا أحد يملك أو يدير شبكة البيتكوين ويمكن لأي أحد المشاركة فيها". عملياً، البيتكوين هي شيفرة ذات قيمة يتم خلقها وحفظها في محفظة بيتكوين خاصة بالمستخدم يتم عبرها عمليات الدفع والتحويل. لكن هل تُستعمل هذه العملة؟
في الواقع، بلغ حجم سوق البيتكوين عالمياً أوائل هذه السنة 19 مليار دولار، ما شكّل خطوة مهمة بالنسبة إلى العملة الإلكترونية التي يستخدمها اليوم العديد من الشركات مثلTesla, Namecheap، WordPress، Reddit، Microsoft وغيرها، ودخلت هذه العملة إلى العالم العربي من خلال عدد من الشركات التي أنشأت محافظ بيتكوين.
يشرح موقع بيتكوين أن هذه العملة ذات قيمة لأنها مفيدة كشكل من أشكال الأموال، بحيث تعتمد على الخصائص الرياضية للأموال مثل: الصمود، القابلية للحمل، التبادلية، الندرة، القابلية للقسمة وسهولة التعامل بها، عوض الاعتماد على الخصائص المادية مثل الذهب أو الثقة في الجهة المصدرة. وبالتالي، فإن ما يعطيها قيمة هو تبنيها والثقة بها من قبل الناس.


عام 2009 صدرت النسخة الأولى من عملة «بيتكوين»

في "مانيفستو" مؤسسة بيتكوين، يقول المؤسسون إن "لكل إنسان حقوقاً مالية لا ينبغي أن تعرقلها الحكومات أو الهيئات التنظيمية أو المؤسسات المالية أو غيرهم من البشر مثل الحق في الخصوصية في المعاملات التي لا تنطوي على أي ضرر للآخرين؛ الحق في الحفاظ على المدخرات وإنفاق الأموال في أي مكان في العالم؛ الحق في المشاركة الاقتصادية مع أو بدون حساب مصرفي ومع أو بدون تاريخ ائتماني". وتعرّف عن نفسها بأنها "مشروع تكنولوجي ومشروع مجتمع على عكس أي دولة أخرى، إذ إن التكنولوجيا لامركزية تماماً، والمؤسسون لا يرأسون منظمة تضع استراتيجية ومعايير". فالمؤسسة تعتبر أن مركزية الأموال هي التي تؤدي إلى الفساد والاستغلال، وأنه لا يحق لأي مؤسسة أن تمنع وتحظر حركة أموال أي شخص. إذا كانت هذه هي الحال، فمن يتحكم بشبكة البيتكوين؟
يقول الموقع: "لا أحد يملك شبكة البيتكوين تماماً، كما لا يوجد أحد يمتلك التكنولوجيا المحركة للبريد الإلكتروني. البيتكوين يتم التحكم بها من قبل جميع مستخدمي البيتكوين من جميع أنحاء العالم. بينما يقوم المطورون بتحسين البرنامج، لا يمكنهم فرض تغيير في بروتوكول البيتكوين لأن جميع المستخدمين لديهم مطلق الحرية لاختيار أي برنامج وإصدار يمكنهم استخدامه". يقود هذا الأمر إلى عملية إنتاج البيتكوين التي تحصل من قبل المستخدمين أنفسهم، ويطلق عليها تسمية “التنقيب” Mining، تحصل من خلال تحميل التطبيق على الكمبيوتر لإنتاج عملات جديدة بشكل بطيء، ويمكن الحصول على عملات إضافية من خلال معالجة المعاملات وتأمين الشبكة. لكن نظام البيتكوين محدود رياضياً لإصدار فقط 21 مليون بيتكوين، وهذا لا يمكن أن يتغير أبداً. ولأنها لا تشبه النقد المعتاد، لا يمكن تضخيمها بسهولة وعشوائية أو التلاعب بها أو تزويرها أو حتى تجميدها. وبالتالي، عند خلق قطع نقدية جديدة للمستخدم يتم توزيعها وفق معادلة معينة للحفاظ على عدد الإصدارات المحدد.
للاطلاع أكثر على الـ "بيتكوين": https://youtu.be/Gc2en3nHxA4

* للمشاركة في صفحة تكنولوجيا التواصل عبر البريد الإلكتروني: [email protected]