أعلنت شركة «أبل» اليوم، عن التزامها بحلّ أزمة السكن في كاليفورنيا، خصوصاً بعد أن التهمت النيران العديد من المساحات الخضراء، آخذة في طريقها أغلب البيوت السكنية. ولحلّ هذه المشكلة، رصدت «أبل» مبلغ 2.5 مليار دولار، في مشروع إعادة إعمار يناسب كل الطبقات الاجتماعية.


المشروع لن يكتمل قبل سنتين، وقد تم إبرامه بين «أبل» وحاكم ولاية كاليفورنيا غافين نيوسم. الميزانية ستنفق على الشكل التالي، مليار دولار على شكل قروض لصندوق استثمار سكن بأسعار ميسّرة، ومبلغ مليار دولار لصندوق مساعدة الرهن العقاري لمشتري المنازل لأول مرة، و 300 مليون دولار من الأراضي المملوكة لشركة أبل والتي سيتم توفيرها للسكن بأسعار معقولة.

كما سيتم تخصيص 200 مليون دولار لدعم الإسكان الجديد لذوي الدخل المنخفض في منطقة الخليج ، عن طريق صندوق إسكان بمنطقة خليج سان فرانسيسكو بقيمة 150 مليون دولار، مع شركاء مثل شركة الإسكان «ترست سيليكون فالي». سيتألف هذا من قروض ومنح طويلة الأجل يمكن مسامحتها. كما سيتم توجيه 50 مليون دولار أخرى إلى السكان المعرّضين للخطر، وتحديداً لمعالجة آفة التشرد في منطقة وادي السيليكون.

تجدر الإشارة إلى أن هذه المبادرة تأتي بعد تصريحات مناوئة، أطلقها الرئيس الأميركي دونالد ترامب، ضد حاكم ولاية كاليفورنيا، واصفاً إدارته لكارثة الحرائق بالسيئة.