الإعلان عن عودة هاتف موتورولا «رايزر» القابل للطيّ إلى الأسواق قوبل بحماسة من جمهور أحبّ هذا الهاتف منذ التسعينيات.


يدخل «رايزر» في منافسة مع عدد من الهواتف القابلة للطيّ، والتي تراهن الشركات المُصنّعة على نجاحها، على الرغم من البداية المتعثرة لهذا النوع من الهواتف.

وينافس «رايزر»، بشكل أساسي، هاتفين هُما «غالاكسي فولد» من «سامسونغ» و«ميت إكس» من «هواوي»، فدعنا نعرض بعض مميزات هذه الهواتف ونقارن بينها.

1. التصميم وطريقة الطيّ


عكس الهواتف الذكية التي اعتدناها، والتي تتشابه بشكل كبير، تختلف الهواتف في ما بينها من ناحية التصميم، ويتميّز الواحد عن الآخر بالطريقة التي يُطوى بها.

فمثلاً، في حين أنّ «رايزر» يُطوى طولياً ويحتوي على شاشة ثانوية تسمح للمستخدم بأن يتحقق من الإشعارات ويتحكم في الموسيقى، يمتلك كل من «غالاكسي فولد» و«ميت إكس» شاشة واحدة ويُطويان عرضياً مع اختلاف بطريقة الثني.

شاشة «ميت إكس» تُطوى إلى الخارج، بينما شاشة «غالاكسي فولد» - وهي الأكبر بين منافسيه - تُطوى إلى الداخل. ويظل بإمكان مستخدم الهاتفين أن يصل إلى شاشة هاتفه عند ثنيه.

2. أنواع شاشات الهواتف القابلة للطيّ


إذا أجرينا مقارنة تقنية بين شاشات الهواتف الثلاثة، نجد أنّ «رايزر» يتفوّق على منافسيه من ناحيتي التميّز وسهولة الاستخدام، في حين أنّ شاشة «غالاكسي فولد» هي الأفضل من ناحية الحجم والتصميم.

تقنياً، يتمتّع «رايزر» بشاشة POLED أساسية بمقاس 6.2 بوصات وأخرى GOLED بمقاس 2.7 بوصة، في حين أنّ «غالاكسي فولد» لديه شاشة QXGA+ مقاس 7.3 بوصات مع شاشة HD+ مقاس 4.6 بوصات سوبر AMOLED و«ميت إكس» يأتي بشاشة OLED قابلة للطي للخارج بمقاس 8 بوصات.

3. مقارنة من حيث الأداء


يعمل هاتف «رايزر» بمعالج «سناب دراغون» 710 SOC ثماني النوى من كوالكوم، مع ذاكرة وصول عشوائي سعة 6 جيغا بايت وبطارية 2510 مللي أمبير في الساعة، مع ذاكرة تخزينية داخلية سعة 128 جيغا بايت.

أما «غالاكسي فولد»، فيحتوي على معالج «سناب دراغون» 855 SOC ثماني النوى من «كوالكوم»، مع ذاكرة وصول عشوائي سعة 12 جيغا بايت و512 جيغا بايت من المساحة التخزينية الداخلية وبطارية 4380 مللي أمبير في الساعة.

ويأتي هاتف «ميت إكس» بمعالج «كيرين» 980 SoC مقترناً بذاكرة وصول عشوائي 8 جيغا بايت ومساحة تخزينية 512 جيغا بايت مع بطارية 4,500 ميللي أمبير في الساعة، وجميعها تدعم الشحن السريع. وبالمقارنة السريعة، نجد أنّ المتفوّق هنا هو هاتف غالكسي فولد تقريباً.

4. مقارنة بين كاميرات الهواتف

من حيث قدرات الكاميرات ودقّتها، يتفوّق «ميت إكس» من «هواوي» على منافسيه.

يمتلك «رايزر» كاميراتين: الأساسية بدقة 16 ميغا بكسل لالتقاط الصور العادية والسيلفي مع كاميرا سيلفي أخرى بدقة 5 ميغا بكسل.
أما «غالاكسي فولد»، فيأتي بثلاث كاميرات: الأساسية بدقة 16 ميغا بكسل والعريضة بدقة 12 ميغا بكسل و«التليفوتو» بدقة 12 ميغا بكسل، وهناك إعداد آخر للتصوير السيلفي بكاميرات مزدوجة دقة 10 و8 ميغا بكسل.

أما «ميت إكس»، فلديه كاميرا رباعية للصُور العادية والسيلفي معاً: الأولى بدقة 40 ميغا بكسل والعريضة بدقة 16 ميغا بكسل و«التليفوتو» بدقة 8 ميغا بكسل.

الخلاصة: ما هو أفضل هاتف؟

في الواقع، الموضوع هنا شائك بعض الشيء. فعلى الرغم من أن هاتف «رايزر» هو الأقل قدرة بين الهواتف التي ذكرناها، خصوصاً من ناحية عمر البطاريّة وعدد الكاميرات، لكنّه، فعلياً، يمثّل التطبيق الأفضل للشاشة القابلة للطيّ، فضلاً عن حنين المستخدمين إلى هذا الهاتف الذي كان بمثابة أيقونة في ما مضى. لذا، إن كان في جعبتكم مبلغ 1500 دولار، ولا تمانعون شحن الهاتف مرتين في اليوم الواحد، عليكم بهاتف «رايزر».