بعكس ما قد تعتقد، فليس كل «هاكر» مقرصناً، إذ أنّ هذا الوصف ليس محصوراً فقط في القراصنة.


في الواقع، يُطلق مصطلح «هاكر» على كل شخص مُلمّ بلغات البرمجة.

ويُقسم الذين تنطبق عليهم صفقة «هاكر» إلى ثلاثة أنواع، حيث تُعطى كل مجموعة منهم «قبّعة» لتمييزها عن الأخريين.

فما هي أنواع الـ«هاكرز» الثلاثة؟

1. ذوو القبّعة البيضاء
هُم المبرمجون العاملون في الأمن السيبراني والتحقيقات الجنائية الرقمية.

وظيفة هؤلاء هي تحديد موطن الضعف في الأجهزة والأنظمة وتحديثها من أجل حمايتها من خروقات محتملة.
2. ذوو القبعة السوداء
هُم قراصنة بكل ما للكلمة من معنى: مُحترفون وأذكياء الى أبعد الحدود، انتقلوا إلى الجانب المظلم من القوة.

يتواجدون أحياناً ضمن مجموعات، فيُشار إلى المجموعة بـ«جيش إلكتروني».

وفي أحيان أخرى، يعمل الـ«هاكرز» كذئاب منفردة، يخرّبون ويعبثون ويخترقون الأنظمة والحواسيب بغية الحصول على المال أو الشهرة.
3. ذوو القبعة الرمادية
هم ليسوا أشراراً بطبيعتهم، إلا أن هذه المجموعة من الـ«هاكرز» تبحث عن نقاط الضعف في الأنظمة والحواسيب وتدخل إلى أماكن رقمية محظورة، حيث يكون دافع كل «هاكر» هو شغفه ونهمه للمعرفة.