ستجري مراقبة آثار مدينة بومبي الرومانية القديمة بالأقمار الصناعية وأجهزة الاستشعار بموجب اتفاق مع مجموعة الدفاع والتكنولوجيا الإيطالية (فينميكانيكا) في محاولة لوقف تداعي الموقع الذي تضعه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) في قائمة التراث العالمي.

وستقوم المجموعة بالمساعدة في تدريب الموظفين وستقدم التكنولوجيا مجاناً لمدة ثلاث سنوات في استثمارات تصل قيمتها إلى مليوني يورو (2.75 مليون دولار) بعدها ستترك المجموعة المعدات لمشروع الترميم.

وأثارت الانهيارات الدائمة للجدران والمنازل في المدينة الرومانية الأثرية التي غطاها رماد انفجار بركاني عام 79 ميلادية غضباً دولياً وزادت الضغوط من أجل وضع حد لتأخر مشروع ترميم بتكلفة 105 ملايين يورو بدأ العام الماضي بتمويل جزئي من الاتحاد الأوروبي.
وستقوم فينميكانيكا بتدريب الموظفين على استخدام أجهزة الرصد العالية التقنية لتحديد التغيرات التي تطرأ على 1500 مبنى بالمدينة العتيقة حتى يتمكن علماء الآثار من التدخل بسرعة لمنع الانهيارات.
وقالت فينميكانيكا إن تحرك التربة الذي يمثل خطراً كبيراً على الآثار، وخاصة مع سوء الأحوال الجوية سيتم رصده من خلال صور عالية الدقة تلتقطها مجموعة كوزمو _ سكايميد للأقمار الصناعية التابعة لوكالة الفضاء الإيطالية.
وسيعكف الفنيون على بناء أرشيف رقمي لأهم المواقع في بومبي من خلال تصوير متطور يمكنه التقاط تكوين المواد المختلفة عن طريق قياس الإشعاع الكهرومغناطيسي.
كما سيزود أمن المنطقة بالمعلومات من خلال تطبيقات الهواتف الذكية وستثبت أجهزة للإنذار لإحباط أي محاولات للتخريب.