دبي | مع تفوّق معدل نمو سوق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الاوسط على المعدل العالمي، باتت قيمة سوق التكنولوجيا في المنطقة على عتبة الـ ١٥ مليار دولار عام ٢٠١٤ ويتوقع ان تصل الى ٢٠ مليار اً في ٢٠٢٠.


انعكاس هذا النمو يبدو جلياً في معرض «اسبوع جيتكس للتقنية ٢٠١٤» الذي افتتح الأحد الماضي نسخته الـ ٣٤ في مركز دبي التجاري العالمي بمشاركة قياسية لاكثر من ٣٧٠٠ شركة من ٦١ دولة، في حين يتوقع ان يزور المعرض ما يزيد على ١٠٠ الف زائر من اكثر من ١٥٠ بلداً. ويعد المعرض أكبر حدث في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.
يبدو واضحاً ان مؤسسات القطاعين العام والخاص لدول مجلس التعاون الخليجي هي التي تعطي المعرض ثقله النوعي، حيث تمتد اجنحتها بديكورها الفاخر على الاف الامتار. لكن اللاعبين الكبار حضروا جميعهم الى جيتكس ٢٠١٤ من مايكروسوفت الى سامسونغ مروراً بأوراكيل وسيسكو وصولاً الى هواوي الصينية. وفي مؤشر واضح الى دور هذا المعرض المحوري في الحصول على عقود الانفاق على مشاريع البنية التحتية من القطاع الحكومي التي تتزامن مع استثمارات اقليمية واسعة في التقنيات الذكية، اختارت شركة اريكسون السويدية ان تشارك في جيتكس هذا العام بعد غياب دام خمس دورات متتالية.

حكومة دبي «الذكية»

حفل افتتاح المعرض رعاه حمدان بن محمد بن راشد، ولي عهد دبي، وجال على اقسام المعرض الذي توزع على فئات: التقنيات الذكية، الحوسبة السحابية، البيانات الكبيرة، والقدرات التنقلية. وتشارك في المعرض مئات المؤسسات الحكومية الاتحادية والمحلية وشركات القطاع الخاص في الإمارات. وكل هذه الجهات اطلقت خدمات الكترونية وتطبيقات ذكية، خلال الحدث، حيث كشفت وزارة العمل الإماراتية عن تشغيلها طائرة استطلاع ذكية من دون طيار يستعان بها اثناء التفتيش في مساكن العمالة الاجنبية. وشاركت مؤسسة دبي للإعلام، تحت مظلة حكومة دبي الذكية، حيث اطلقت تطبيقات إلكترونية جديدة، مع استحداث نموذج جديد لمشاهدة المحتوى حسب الطلب، في مقابل النموذج التقليدي القائم على بث المواد التلفزيونية عبر الأقمار الاصطناعية. وعرض سوق دبي المالي نسخة تجريبية من تطبيقه الجديد للإطلاع على تفاصيل محفظة الأسهم. وأعلنت محكمة أبوظبي المتنقلة عن تقديمها خدمة المأذون الإلكتروني لتيسير معاملات الزواج، فضلا عن الصيدلية الذكية ونظام العلاج الطبيعي الذكي الذي أطلقه جناح هيئة الصحة في دبي. وتم تقديم خدمة جديدة من مركز خدمات وزارة الداخلية الاماراتية (Info Gate) تمكن الشخص من إنهاء معاملاته عبر مكالمة مرئية. وأطلق برنامج الشيخ زايد للإسكان تطبيق «مسكني الافتراضي» في المعرض. ويعرض النموذج الواقعي لحكومة دبي استخدامات نظارات غوغل والساعة الذكية في تنفيذ الخدمات المحملة تطبيقاتهما عليهما، اضافة الى الخدمات المشتركة مثل تطبيق الدفع عبر الهواتف (mPay)، و mDubai، وهويتي MyID وغيرها.

اريكسون وشبكات الجيل الرابع

يزداد طلب مستخدمي الحزمة العريضة في الخلوي على خدمات الوصول السريع والتلقائي الى محتوى الصورة مثل التلفاز والفيديو. وبدا واضحاً من خلال معرض جيتكس ٢٠١٤ ان كل الشركات العالمية الرائدة في تقديم هذه التقنية تتنافس من أجل كسب العقود مع شركات الاتصالات الوطنية، وهذا ما نجحت به اريكسون التي اعلنت انها وقعت عقوداً مع كل من شركة اتصالات الاماراتية وشركة بتلكو البحرينية وشركة STC السعودية وريد تليكوم الباكستانية التي اختارت حلول إريكسون لتوفير خدمات الجيل الرابع وغيرها من الحلول لتعزيز تجربة الزبائن في خدمات النطاق العريض عبر الهواتف الخلوية.
وتقوم شركات تشغيل وتجميع المحتوى الأفضل بتوفير محتوى متميز على سلسلة متنوعة من الأجهزة. ويتوقع أن تصل الاشتراكات في بيانات الخلوي الى ٤.٢ مليار اشتراك بحلول ٢٠١٨.

باتت قيمة سوق التكنولوجيا في المنطقة على عتبة الـ ١٥ مليار دولار عام ٢٠١٤


مشاركة لاكثر من ٣٧٠٠ شركة من ٦١ دولة، ويتوقع ان يزور المعرض أكثر من ١٠٠ الف زائر
كما يتوقع أن تتضاعف حركة تبادل البيانات عبر الخلوي ١٢ مرة بحلول العام ٢٠١٨، متمثلة بشكل رئيسي في الاطلاع على المرئيات.
وتواجه شركات تشغيل شبكات الخلوي تحدياً في تلبية توقعات المستهلكين على أن يتم الموازنة بين اقتصاديات الشبكات الخاصة بهم وايجاد فرص جديدة لزيادة الإيرادات.
وتعمل تقنية الجيل الرابع في جميع أنحاء العالم على ترسيخ الأساس لهذا الاكتشاف في مجال تبادل المرئيات. واعتباراً من بداية العام ٢٠١٣ تم نشر ١٤٥ شبكة LTE تجارية في 66 دولة. بالإضافة الى ذلك، تكفلت ٣٨١ شركة تشغيل الخدمات بإنشاء شبكات بتقنية LTE في ١١٤ دولة. وأعلنت ٨٧ شركة تصنيع عن إنتاج 666 جهازاً تعمل بتقنية LTE، من بينها ٢٢١ هاتفاً ذكياً. وبحلول الربع الثالث من عام ٢٠١٢، اشترك أكثر من ٤٣ مليون مشترك في خدمات LTE.
وتعد السعة والمرونة التي توفرها تقنية البث LTE العامل الاقوى في اختيار شركات التشغيل للشركات التي تقوم بتركيب البنية التحتية لشبكة الجيل الرابع وذلك لاستيعاب تأثير المحتويات الإعلامية، ومن ثم توفير فرص مهنية وخدمات جديدة في عصر وسائل إعلام الخلوي.
ويتبين من مختلف اجنحة العرض ان الشركات التي تدعم تقنية البث LTE باتت تقدم مجموعة من الاستخدامات من خلال هذه التقنية مثل تدفق الفيديوهات المباشر للمحتوى العالي الطلب مثل المباريات الرياضية المنقولة مباشرة والأحداث الإخبارية الهامة والبرامج التليفزيونية الشهيرة والفيديوهات والموسيقى والمطبوعات الإلكترونية وتحديثات البرمجيات والبث للطوارئ.

مايكروسوفت والتحول الرقمي

ركزت مايكروسوفت في أسبوع جيتكس للتقنية 2014 على مساعدة الشركات على تعزيز الإنتاجية بما يتماشى مع تحولات تقنية المعلومات، وتحديداً الاستخدام الجوال وحوسبة السحاب والبيانات الكبيرة والشبكات الاجتماعية للشركات الكبيرة.
وتقول مايكروسوفت إنها طورت عام ٢٠١٤ سيرفس برو Surface Pro 3 ومجموعة ابتكارات السحاب التي تتيح للمستخدمين القدرة على الوصول الى بياناتهم ودعم متطلبات العمل الجوال. وتعرض مايكروسوفت في جناحها في جيتكس حلولا مبتكرة للإنتاجية لتمكين الناس والشركات من القيام بالكثير من المهام، ومع أوفيس 365 و أزيور وغي إم إس وإنتيون ونظام إدارة علاقات الزبائن CRM و Systems Centre ومايكروسوفت كلاود Microsoft Cloud.
وسعت مايكروسوفت للرقي بنظام Enterprise Social الى مستويات عالية مع تطوير يامر Yammer، وهو شبكة اجتماعية خاصة تسهل التدفق السلس للاتصال. كما عرضت الشركة جهاز Surface Pro 3 للتركيز على استخدامه ضمن الشركات بهدف سد الفجوة بين الكمبيوتر الدفتري واللوحي. وتضمن جناح الشركة احتضان العديد من الشركات الشريكة في تقديم الحلول بالاستناد لتقنية مايكروسوفت.

سيسكو ترفع شعار «إنترنت كلّ شيء»

تشارك شركة سيسكو، ضمن فعاليات المعرض بحلول عالمية المستوى، تتعلق بتقنيات المجتمعات الذكية والمتصلة. وتعرض سيسكو حلولها بشأن المجتمعات الذكية والمتصلة، والحكومات الذكية، وقطاعات السياحة والضيافة والتجزئة الذكية، وذلك تحت مظلة شاملة ترفع شعار «إنترنت كلّ شيء». كما تعرض الشركة كيفية حماية الفرص التي تتيحها «إنترنت كل شيء» وتأمينها من الهجمات الافتراضية، بُغية تمكينها من تحقيق أقصى إمكانياتها.
ومن المعلوم انه يجري تطوير المدن الذكية، من خلال «إنترنت الأشياء»، التي يمكن أن تخفض التكاليف وتحسّن الإنتاجية وتزيد الإيرادات وتحسّن منافع السكان في القطاعين العام والخاص. وتتوقع سيسكو أن تخلق «إنترنت الأشياء» قيمة ما قدر 19 تريليون دولار من القيمة على مستوى العالم، منها 4.6 تريليون دولار في القطاع العام، فيما يمكن للمدن وحدها تحقيق قيمة تبلغ 1.9 تريليون دولار من خلال مبادرات مثل المباني الذكية والمراقبة الذكية للغاز والمياه والمواقف الذكية للسيارات والإدارة الذكية للنفايات.

سامسونغ تطرح نظام إضاءة بتقنية LED

اطلقت شركة سامسونغ في معرض جيتكس ٢٠١٤ مجموعة من التقنيات والاجهزة بينها وحدات الإضاءة بتقنية LED التي تمتاز بكفاءة في استخدام الطاقة وفعالية في التكلفة. وكشفت سامسونغ النقاب عن سلسلة من مصابيح الاستبدال بتقنية LED بما فيها المصابيح متعددة الاتجاهات، بنظامي العاكس المكافئ بالألمونيوم PAR وMR، وأنابيبECG /CCG بدرجة أقل من التوهج الكفؤ، سواءً المصابيح الفلورية والهالوجينية.
ولا تحتوي هذه الأنابيب الجديدة على مادة الزئبق، التي باتت محظورة بفضل اتفاقية دولية اقرتها الامم المتحدة، فضلاً عن أنها متوافقة مع معيار التقيد باستخدام مواد خطرة معينة RoHS، ونظراً لكفاءتها في الطاقة فهي تقلل انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون مما يجعلها أفضل مصدر للضوء بالنسبة للبيئة.
وستتيح سامسونغ لعملائها استبدال المصابيح القديمة والهالوجينية والفلورية فوراً واستخدام مصابيح عالية الكفاءة بتقنية LED . وتتمتع مصابيح LED بعمر يصل إلى 50000 ساعة بما يعادل معدل بقاء أطول بخمس مرات من الأنابيب الفلورية التقليدية، وتقلل الوقت المهدر في الصيانة. فاستهلاك الطاقة المنخفض في مصابيح LED يمكن أن يوفر للمستخدمين بما يصل إلى 54% من استهلاك الكهرباء دون المساس بجودة أداء الإضاءة، ويحقق المستوى نفسه من السطوع بالقدر نفسه الذي تحققه المصابيح الفلورية التقليدية، بل إنها تستهلك قدراً أقل من الطاقة. واضافة الى تقنيات الاضائة حافظ جناح الشركة على عرض احدث المنتجات على صعيد المنتجات المنزلية، ومنتجات الحلول المتعلقة بالمنشآت العامة بما فيها المطارات ومحطات المترو.
وتقول سامسونغ أنها نجحت في تطوير تكنولوجيا Wifi بقوة إتصال تبلغ 60GHz، وهو ما يعني السماح بنقل 4.6Gp في الثانية، وهذا يعد أسرع بخمس مرات من الجيل الحالي من إتصالات الوايفاي. ما يعني امكانية نقل فيلم فيديو بجم 1 جيغا بايت خلال 3 ثواني. لكنها لم تعلن عن موعد وضع هذا التطوير في متناول المستهلكين.

يمكنكم متابعة بسام القنطار عبر | http://about.me/bassam.kantar