محكمة إسبانيّة تأمر باعتقال جنود أميركيّين


طلب القاضي الإسباني سانتياغو بدراس أمس القبض على ثلاثة جنود أميركيين وتسليمهم بتهمة قتل مصور إسباني خلال غزو العراق عام 2003. وكان الضابط شون غيبسون والكابتن فيليب وولفورد والكولونيل فيليب دي كامب قد أطلقوا قذيفة على فندق فلسطين في بغداد في الثامن من نيسان 2003، ما أدى إلى مقتل خوسيه كوسو المصور التلفزيوني لقناة «تليسينكو» وتاراس بروتسيوك وهو مصور أوكراني يعمل لحساب «رويترز».
وقالت واشنطن إنّها لن تسلم الجنود الثلاثة الذين برأتهم تحقيقات الجيش الأميركي من ارتكاب أي خطأ.
(رويترز)

نيويورك تعزّز الحماية قرب المساجد في رمضان

أعلنت شرطة نيويورك أمس، أنها «ستعزز الإجراءات الأمنية حول المساجد والمراكز الإسلامية في المدينة خلال شهر رمضان، من 11 آب إلى 9 أيلول». وأوضحت أن «دوريات الشرطة ستتكثف حول جميع المواقع الإسلامية الحالية أو المستقبلية»، في إشارة إلى مشروع إقامة مسجد قرب مقر برجي التجارة العالمية.
(أ ف ب)

«الإخوان» يجمعون ربع مليون توقيع للبرادعي

أعلنت جماعة «الإخوان المسلمين» في مصر أمس، أنها تمكنت من «جمع أكثر من 250 ألف توقيع ضمن الحملة التي يقودها المدير العام السابق لمنظمة الطاقة النووية، محمد البرادعي، للتغيير والإصلاح، والتي تدعمها الجماعة». ووصفت الجماعة التطور في الحملة بأنه «دليل على تفاعل المصريين مع حملة التوقيعات على المطالب التي باشرت بها منذ 21 يوماً فقط، من خلال الشبكة العنكبوتية».
(يو بي آي)

كاميرون: الإرهاب في باكستان غير مقبول

أعلن رئيس الوزراء البريطاني، ديفيد كاميرون، أنه «لن يسحب دعوته الحكومة الباكستانية إلى بذل المزيد على صعيد مكافحة الإرهاب»، قائلاً إنّ «من غير المقبول أن تكون هناك جماعات إرهابية تعمل في باكستان، ونحتاج إلى العمل مع الحكومة هناك لمنعها». وتابع كاميرون: «هناك عمل يُتَّخذ بشأن هذه الجماعات، لكننا نريد معرفة المزيد عنه لأننا نحتاج في بريطانيا إلى ممارسة سياسة خارجية واقعية وحازمة في آن واحد».
(يو بي آي)

قرضاي ينتقد نشر أسماء مخبرين أفغان

ندد الرئيس الأفغاني، حميد قرضاي، أمس، بنشر موقع «ويكيليكس» وثائق عسكرية سرية وردت فيها أسماء مخبرين، مشيراً إلى أنه «عمل غير مسؤول ويثير الصدمة»، ويعرّض حياة هؤلاء الأفغان للخطر. وقال: «أبلغني المتحدث باسمي بأن أسماء بعض الأفغان الذين يتعاونون مع القوات الدولية كشفت في هذه الوثائق».
(أ ف ب)