مؤتمر مانحين في باريس


علمت «الأخبار» من مصادر فرنسية أن باريس سوف تدعو إلى مؤتمر مانحين جديد للسلطة الفلسطينية، وأن زيارة رئيس الوزراء سلام فياض هي لوضع آخر اللمسات المتعلقة بالمؤتمر وبالدول المدعوّة، وخصوصاً أن «معظم الدول العربية التي تعهدت بالدفع في مؤتمر باريس الأول لم تفِ بوعودها».
ومن المنتطر أن يلتئم المؤتمر في مطلع الخريف، على أن تواكبه «بعض الخطوات السياسية»، حسب قول المصادر نفسها.
(الأخبار)

الزهّار: البعض في مصر يعتقد بضرورة إبقاء الحصار

رأى القيادي في حركة «حماس»، محمود الزهّار، أنّ البعض في مصر يعتقد بضرورة إبقاء الحصار على غزّة، وعدم إقامة علاقات تجارية معها خوفاً من انضمام القطاع لمصر، مؤكّداً أنّ هذا الحديث هدفه تخويف الشعب المصري وإبقاء الحصار. وأوضح الزهّار، في حوار مع صحيفة «الأهرام» المصرية، أنّ «موقف حماس من مسألة ضم غزة لمصر سياسياً واضح، فالحركة تدعو منذ تأسيسها إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على كامل التراب الفلسطيني».
(يو بي آي)

إسرائيل تبحث لائحة الممنوعات إلى غزة

ذكرت إذاعة الجيش الإسرائيلي أنّ الحكومة الأمنية اجتمعت أمس، لوضع قائمة المنتجات التي ستظل خاضعة لحظر الدخول إلى قطاع غزة، رغم تخفيف الحصار البري على القطاع.
ومن المقرر أن تحدد الحكومة الأمنية القائمة السوداء، قبل توجّه رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إلى الولايات المتحدة، حيث يلتقي في السادس من تموز الرئيس الأميركي باراك أوباما في البيت الأبيض. من جهة ثانية، كشفت الإذاعة عن لقاء جمع رئيس الدائرة السياسية والأمنية في وزارة الدفاع، عاموس جلعاد، ومدير الاستخبارات المصرية عمر سليمان، ووزير الدفاع محمد حسين طنطاوي، أول من أمس في القاهرة، لمناقشة تخفيف الحصار والمشاكل الأمنية في نقاط العبور بين إسرائيل وقطاع غزة، إلى جانب ملف الجندي الإسرائيلي الأسير جلعاد شاليط. وبحسب الصحيفة، فإنّ «حماس» ردّت طلباً للصليب الأحمر لزيارة شاليط مطلع الشهر الجاري.
(أ ف ب)