البردويل: مصر قبلت مناقشة ملاحظات «حماس»


أعلن القيادي في «حماس»، النائب صلاح البردويل، أن وفداًً قيادياً من الحركة الإسلامية توافق مع القيادة المصرية على البحث عن آليات ومخارج تكفل التوقيع على الورقة المصرية للمصالحة بعد الأخذ بملاحظات «حماس» عليها.
وقال البردويل، في تصريحات نقلتها مواقع محسوبة على حركة «حماس» أمس، إن المسؤولين المصريين وافقوا من حيث المبدأ على البحث عن مخرج لتجاوز عقبة ملاحظات «حماس» على ورقة المصالحة، لكن من دون الحديث في تفاصيل أخرى حول آلية المناقشة والخروج بنتيجة. وأكد أن «المناقشة لن تتعدى تطوير وإيجاد آليات للتوقيع على هذه الورقة».
(الأخبار)

الفيصل إلى دمشق نهاية الأسبوع!

أعلن مصدر دبلوماسي عربي في العاصمة السورية أمس أن وزير الخارجية السعودي الأمير سعود الفيصل سيزور دمشق نهاية الأسبوع الحالي. وقال المصدر إن زيارة الفيصل «تأتي في إطار تنسيق المواقف العربية تجاه قضايا المنطقة وما يعتريها من تحديات وخاصة موضوع المصالحة الفلسطينية ــــــ الفلسطينية والمتمردين الحوثيين (في اليمن)».
يشار الى أن الفيصل توجه أمس الى الكويت، التي سينتقل منها الى القاهرة في إطار اتصالات تجريها الرياض مع عدد من العواصم العربية.
(يو بي آي)

إقرار موازنة حكومة هنيّة بقيمة 540 مليون دولار

أقر نواب حركة «حماس» في المجلس التشريعي الفلسطيني، الموازنة العامة لعام 2010 الخاصة بالحكومة المقالة في غزة، التي يرأسها إسماعيل هنيّة، بقيمة 540 مليون دولار، وهي المرة الأولى التي تكشف فيها «حماس» عن موازنة حكومتها منذ سيطرتها على القطاع قبل ثلاثة أعوام.
وقال رئيس لجنة الموازنة والشؤون المالية في المجلس التشريعي، جمال نصار، إنه سيجري العمل ضمن «الموازنة الإغاثية لا التنموية بسبب الحصار المتواصل واستمرار حال الانقسام السياسي ومحدودية الإيرادات».
(الأخبار)

تل أبيب قلقة من تسليح أميركا للدول العربيّة

ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيلية أمس أن المؤسسة الأمنية الإسرائيلية عبّرت عن قلقها من بيع الولايات المتحدة أسلحة متطورة إلى عدد من الدول العربية المعتدلة.
وأوضحت الصحيفة أن الردّ الأميركي على القلق الإسرائيلي تمثّل بإيضاح أنّ الهدف منها هو تعزيز المحور المعتدل في الشرق الأوسط وردع إيران.
ولفتت «هآرتس» إلى أن الإدارة الأميركية وقّعت سلسلة من صفقات السلاح، يُزوَّد بموجبها كل من مصر والسعودية والأردن والإمارات وسائل قتالية متطورة كالصواريخ ضد السفن و«قنابل ذكية» ضد الدبابات وقنابل خارقة للتحصينات.
(الأخبار)

المالكي: المؤسّسة الدينيّة السعوديّة تكفيريّة حاقدة

وجّه رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، أمس، انتقادات حادة للمؤسسة الدينية السعودية دفاعاً عن المرجع علي السيستاني الذي كفّره إمام وخطيب جامع البواردي في الرياض محمد العريفي. وقال المالكي للصحافيين عقب لقائه السيستاني في النجف: «اعتدنا الكثير من المؤسسة الدينية السعودية ومن رجالها الذين يسمون أنفسهم بالعلماء، فهي دائماً ترتكب تجاوزات، لكونها تحمل فكراً تكفيرياً حاقداً عدائياً»، محملاً الحكومة السعودية مسؤولية ضبطهم.
وكان العريفي قد ألقى خطبة جمعة بعنوان «قصة الحوثيين»، قائلاً إنهم خلال معاركهم مع الحكومة اليمنية، «أصروا على أن يكون السيستاني هو الوسيط لحل النزاع»، واصفاً إياه بأنه «شيخ كبير زنديق فاجر».
(أ ف ب)

القربي: لا يمكن مقارنة اليمن بباكستان

أكد وزير الخارجية اليمني أبو بكر القربي، أمس، أنه «لا يمكن مقارنة الوضع في اليمن بالوضع في باكستان»، رافضاً في الوقت نفسه أي مقارنة بين بلاده وأفغانستان حيث ينتشر تنظيم «القاعدة». وقال القربي، في أثناء زيارة للدوحة، إن «اليمن قادر على التعامل مع هذه الجماعات. لكنه بحاجة إلى تعاون دولي في تدريب وحدات مكافحة الإرهاب اليمنية وإعدادها وإلى التنمية».
(أ ف ب)