قام وزير الخارجية التركي أحمد داوود أوغلو (الصورة)، أمس، بزيارته الخارجية الأولى في منصبه الجديد إلى قبرص التركية، استغلّها لحثّ قيادة الشطر الشمالي من الجزيرة المقسّمة على «ضرورة تفادي ما يمكن أن يؤثّر سلباً على جهود الرئيس محمد علي طلعت»، في إشارة إلى فوز حزب «الوحدة القومية»، الذي يعارض إعادة توحيد الجزيرة، في الانتخابات التشريعية الأخيرة.

(الأخبار)